النظام العسكري الجزائري يقدم وزير المالية قرباناً لإسبانيا خوفاً من رد صارم من الإتحاد الأوربي

0

زنقة 20. الرباط

إنحنى النظام العسكري الجزائري لعاصفة الوعيد والتحذير الصادرة عن الإتحاد الأوربي، عقب إفتعاله أزمة سياسية وتجارية مع إسبانيا، بسبب المغرب.

و مباشرة بعد تلويح الإتحاد الأوربي و مدريد بالرد بشكلٍ حازم على الإبتزاز الجزائري، هرول النظام العسكري الحاكم في الجزائر، اليوم الثلاثاء للظهور بصورة طالب الغفران، ليعلن إعفاء وزير المالية، وتقديمه قرباناً لإخماد فتيل الأزمة مع إسبانيا.

وعمد الرئيس المعين من قبل الجنرالات الى إعلان إعفاء وزير المالية عبد الرحمان راوية، من مهامه، على خلفية القرار الصبياني بوقف المبادلات التجارية مع إسبانيا وهو ما شكل تهديداً للشركات الإسبانية، من طرف نظام مفلس لا يفرق بين العلاقات التجارية والإلتزامات الدولية وبين المواقف السياسية الخاصة بكل دولة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد