مدارس خاصة تبتز الأسر وتهدد بمنع التلاميذ من إجراء الإمتحانات إلا بعد دفع رسوم يوليوز

0

زنقة 20 ا الرباط

يعيش آلاف التلاميذ الذي يدرسون بالمؤسسات الخاصة بالعاصمة الرباط ومعهم أسرهم على أعصابهم خلال هذه الأيام، بعد تهديد إدارة المؤسسات الخاصة بمنعهم من إجراء امتحانات نهاية السنة حتى يتم استخلاص واجبات شهر يوليوز.

وكشف عدد من الآباء في تصريحات متفرقة لموقع Rue20، عن معاناتهم مع مؤسسات خاصة تتواجد بزنقة طنجة بحي حسان بالرباط وباقي أحياء العاصمة، حيث تمتنع عن توجيه استدعاء للتلاميذ لاجتياز الإمتحانات إلا بعد أداء مابين 3000 درهم و4000 درهم، علما أن شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة حث المؤسسات الخصوصية بأخذ بعين الاعتبار وضعية الأسر، خصوصا مع قرب عيد الأاضحى وارتفاع الأسعار الذي اثقل كاهل أولياء التلاميذ.

وأكد مصدر، أن عدد من المؤسسات الخاصة تنهج عمليات ابتزاز للأسر حيث تفرض عليهم وضع شيكات يحدد فيها المبلغ الشهري للتمدرس لشهر يوليوز كشرط لاجتياز ابنائهم للإمتحانات النهائية وهو ما يتعارض مع الإتفاق الذي خرج به الوزير مع جمعيات الأباء والمدارس الخاصة.

وطالب الآباء من المديرية الأكاديمية الجهوية للتعليم بالتدخل لوقف عمليات الإبتزاز التي تنهجها المدارس الخاصة بالرباط وإنقاذ التلاميذ من الضياع بعد أن وجد أبائهم أنفسهم فرسية لأرباب المدارس الخاصة، مؤكدين أنه سيتم تنظيم وقفات احتجاجية لفضح شجع المؤسسات الخاصة.

يذكر أنه في الوقت الذي سارعت فيه مجموعة من مؤسسات التعليم الخاص بربوع المملكة إلى إعفاء أولياء التلاميذ من أداء واجبات من شهر يوليوز، أبت مدارس أخرى بالعاصمة الرباط بالامتناع عن تمكينهم من استدعاءات امتحانات الباكالوريا، إلا بعد أداء شهر يوليوز، مع العلم أن استخلاصات شهر يوليوز لم تحن بعد.

يشار إلى أن مذكرة للوزير تحدثت عن تواريخ المراقبة المستمر، التي ستستمر حتى 2 يوليوز المقبل، الذي يصادف يوم السبت، مما يعني أن الدراسة ستتوقف في التعليم الابتدائي نهاية شهر يونيو، بينما تطالب مؤسسات التعليم الخصوصي بأداء رسوم التمدرس برسم شهر يوليوز.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد