وزيرة الإقتصاد : لاسامير ماغتفكش أزمة المحروقات

0

زنقة 20 | الرباط

قالت نادية فتاح العلوي وزير الاقتصاد والمالية إن الحكومة اليوم وفي ظل الأزمة المسجلة، مطالبة بتدبير الظرفية دون التأثير على الأوراش الكبرى المنصوص عليها في البرنامج الحكومي.

وأضافت فتاح العلوي خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب اليوم ، أن الفرضيات التي اعتمدتها الحكومة في قانون المالية، كانت بناءً على ظرفية عادية، وليس ظرفية أزمة، معتبرةً أن ما يعيشه العالم اليوم هو لم يكن لأحد علم به من قبل.

واسترسلت قائلةً “كاين اختيارات واضحة خاصنا نبقاو فيها، لأن التشخيص ديال المشاكل لي كتعيشها بلادنا واضح”، مضيفةً أن الحكومة اليوم تراهن على تدعيم الدولة الاجتماعية، وتعزيز الطاقات المتجددة، وإيجاد حل لمشكل ندرة المياه، مبرزة أهمية تدبير هذه الإشكاليات بالإمكانات المتاحة.

وأكدت الوزيرة أنه لا يمكن دعم المحروقات، لأن الميزانية لا تسمح بذلك، ولأن الحكومة لا تريد رهن مستقبل المغاربة، بدعم قطاع على حساب قطاع آخر، خاصة مع التساؤلات حول مدى استمرار الأزمة.

وتابعت قائلةً “لابد من ضمان مستقبل أبناء المغاربة في قطاعات التعليم والتطبيب، ولا يمكن صرف الموارد المخصصة لذلك في دعم المحروقات”.

ولفتت الوزيرة الانتباه إلى مشكل الإمدادات، مشددة على أن الحكومة معبأة وتشتغل مع جميع الشركاء المعنيين لتموين السوق الوطنية من مادتي المحروقات والحبوب، وذلك بالنظر للصعوبات التي تواجه عدداً من الدول في الوصول إلى هاتين المادتين.

في الاتجاه ذاته أوضحت الوزيرة، أن شركة لاسامير في قضية معروضة أمام القضاء الدولي، وعلينا جميعاً انتظار أطوارها ، مشددة على أن لاسامير لا يمكن أن تحل الازمة الحالية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد