نهضة بركان يرفع رأس المغاربة ويتوج بكأس الكونفيدرالية للمرة الثانية من قلب نيجيريا

0

زنقة 20. الرباط

توج فريق نهضة بركان بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ،وذلك عقب فوزه على فريق أورلاندو بيراتس الجنوب افريقي بالضربات الترجيحية ( 5-4 ) بعد انتهاء الوقت القانوني و الشوطين الاضافيين على إيقاع التعادل الايجابي 1-1 ، في المباراة النهائية التي جمعتهما مساء اليوم الجمعة على أرضية ملعب جودسويل أكبابيو الدولي في مدينة أويو النيجيرية ( جنوب شرق) .

و يدين فريق نهضة بركان بهذا التتويج لحارسه الشاب حمزة حمياني الذي تمكن من التصدي لضربة ترجيحية فيما اكمل زملاءه المهمة بنجاح حيث تمكن كل من حمزة الموساوي و يوسف الدغوغي و إسماعيل المقدم و يوسوفو ضايو ، و إبراهيم البحراوي من تسجيل الضربات الترجيحية الخمس لفريق نهضة بركان .

وهكذا ،تمكن النادي البرتقالي من انتزاع لقبه الثاني في هذه المسابقة، بعد أن توج بأول ألقابه القارية قبل موسمين، و تحديدا في 25 أكتوبر 2020، عندما تغلب على فريق بيراميدز المصري بهدف دون مقابل في المباراة النهائية من المسابقة التي أ قيمت على ملعب المجمع الرياضي الامير مولاي عبد الله بالرباط، وخلافة الرجاء البيضاوي الذي حصد البطولة في الموسم الماضي أمام شبيبة القبائل الجزائري، علما أنه بلغ نهائي 2019 في أولى مشاركاته القارية قبل أن يخسر أمام الزمالك المصري بالضربات الترجيحية .

و بالعودة الى تفاصيل اللقاء الذي انتهت جولته الأولى على إيقاع البياض ، فقد كان فريق اورلاندو بيراتس البادئ الى التهديد حيث كاد ان يفتتح حصة التسجيل في الدقيقة الثالثة بعد ان انفرد اللاعب ثيمبيكوسي لورش بالحارس حمزة حمياني الذي نجح في انقاد مرماه من هدف محقق .

وفي الدقيقة 13 رد فريق نهضة بركان بقوة عبر تسديدة قوية من رجل متوسط الميدان مهدي اوبيلا مرت محاذية لمرمى الحارس ريتشارد أوفوري.

وناور الفريق جنوب افريقي عبر الاجنحة وبات المهاجم الأوسط ديون هوتو قريبا من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 25 من عمر المباراة لكن رأسيته علت مرمى الحارس حمزة الحمياني .

وفي الانفاس الاخيرة من الجولة الأولى كان يوسف الفحلي قريبا من تسجيل هدف التقدم لفريقه بعد ان سدد كرة قوية تصدى لها الحارس مبعدا الخطر عن مرماه.

ومع بداية الجولة الثانية فرض اورلاندو بيراتيس ضغطا على نهضة بركان كاد معه ان يوقع الهدف الأول لكن الحارس حمياني تألق مجددا حيث صد الكرة ببراعة .

وخلال هذه الجولة طغا طباعا الحيطة و الحدر على مجريات اللعب حيث استقر اللعب في وسط الميدان مع تقوية الجبهة الدفاعية و بالتالي قلت فرص التسجيل وغابت الفعالية خاصة لدى الفريق البرتقالي .

و في الدقيقة 87 قاد الجناح كوامي بيبراه هجوما خاطفا من الجهة اليسرى حيث توغل في مربع العمليات ليمرر عرضية اخرجها متوسط الميدان العربي الناجي الى زاوية لم تات باي جديد لينتهي الوقت القانوني بالتعادل السلبي .

ومع بداية الشوط الإضافي الأول احتسب الحكم جانيشيكازوي ضربة جزاء لنهضة بركان بعد عرقلة اللاعب البديل إبراهيم البحراوي داحل مربع العمليات ،انبرى لها اللاعب يوسف الفحلي ببارعة مسجلا هدف التفوق لفريقه

لكن في الدقيقة 17 من الشوط الثاني يعود المدافع يوسفو ضايو لارتكاب خطئ قاتل بعد ان تردد في تشتيت كرة ميتة من المهاجم كريستوفر روتش لتستقر في شباك الحارس حمزة حمياني ليلعن عقبها الحكم عن انتهاء الوقت الأصلي و القانوني للمباراة بالتعادل الإيجابي ( 1-1 ) ويلتجأ الفريقان الى ضربات الترجيح التي ابتسمت لفريق نهضة بركان .

وكان فريق نهضة بركان قد ضمن تأهله إلى النهاية، عقب فوزه على فريق حسنية أكادير بهدفين لواحد، في لقاء نصف النهاية الأول، فيما تغلب بيراميدز المصري في المباراة الثانية للمربع الذهبي على فريق حوريا الغيني بهدفين للاشيء.

و بهذا التتويج تكون كرة القدم المغربية قد حققت إنجازا خاصا يتمثل في تحقيق ثلاث تتويجات متتالية ، إذ بعد ظفرها بالنسختين الماضيتين عن طريق نهضة بركان ثم الرجاء في 2020 و2021، على حساب بيراميدز المصري، وشبيبة القبائل الجزائري، عاد النادي البرتقالي اليوم الجمعة لانتزاع لقبه القاري الثاني.

و يعد هذا التتويج التاسع إجمالا لكرة القدم المغربية في كأس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم بنظاميها القديم والحديث.

وكان الكوكب المراكشي أول المتوجين المغاربة بالبطولة القارية في نظامها القديم عام 1996، ثم صعد من بعده على منصات التتويج اندية الرجاء (2003 و2018 و2021)، الجيش الملكي (2005)، الفتح الرباطي (2010)، المغرب الفاسي (2011)، نهضة بركان (2020- 2022-).

وأعطى فوز نهض بركان بلقب الكاف، شحنة إضافية للاعبي الوداد البيضاوي للتتويج بعصبة أبطال أفريقيا حين يقابل الأهلي المصري على أرضية مركب محمد الخامس بالدارالبيضاء.

في ما يلي سجل الأندية الفائزة بلقب كأس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم منذ سنة 1992، علما انه تم دمج مسابقتي كأس الكؤوس وكأس الكونفدرالية في مسابقة واحدة اعتبارا من سنة 2004:

جدير ذكره ان الأندية المغربية حصدت خلال هذه المسابقة تسعة القاب أولها بواسطة فريق الكوكب المراكشي سنة 1996 ،و أحدثها مساء اليوم الجمعة من خلال فريق نهضة بركان الذي توج بلقبه القاري الثاني على حساب فريق اورلاندو بيراتس الجنوب الافريقي ( 5-4 ) بعد الاحتكاك الى الضربات الترجيحية في المباراة النهائية التي احتضنها ملعب جودسويل أكبابيو الدولي في مدينة أويو النيجيرية .

1992: شوتينغ ستارز (نيجيريا)

1993: ستيلا ابيدجان (كوت ديفوار)

1994: بنديل اينشورانس (نيجيريا)

1995: النجم الساحلي (تونس)

1996: الكوكب المراكشي (المغرب)

1997: الترجي (تونس)

1998: الصفاقسي (تونس)

1999: النجم الساحلي (تونس)

2000: شبيبة القبائل (الجزائر)

2001: شبيبة القبائل (الجزائر)

2002: شبيبة القبائل (الجزائر)

2003: الرجاء البيضاوي (المغرب)

——————————–

2004: هارتس أوف أوك (غانا)

2005: الجيش الملكي (المغرب)

2006: النجم الساحلي (تونس)

2007: الصفاقسي (تونس)

2008: الصفاقسي (تونس)

2009: الملعب المالي (مالي)

2010: الفتح الرباطي (المغرب)

2011: المغرب الفاسي (المغرب)

2012: ليوباردز (الكونغو)

2013: الصفاقسي (تونس)

2014: الأهلي (مصر)

2015: النجم الساحلي (تونس)

2016: مازيمبي (الكونغو الديموقراطية)

2017: مازيمبي (الكونغو الديموقراطية)

2018: الرجاء البيضاوي (المغرب)

2019: الزمالك (مصر)

2020: نهضة بركان (المغرب)

2021: الرجاء البيضاوي (المغرب)

2022: نهضة بركان (المغرب) .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد