ليفربول يضع قدما في نصف نهائي أبطال أوربا والسيتي يهزم أتلتيكو مدريد

0

زنقة 20. الرباط

وضع ليفربول الانجليزي قدما في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعودته بفوز ثمين، مساء اليوم الثلاثاء، من معقل بنفيكا البرتغالي 3-1 برسم ذهاب الدور ربع النهائي لهذه المسابقة.

وسجل الفرنسي إبراهيما كوناتيه (17) والسنغالي ساديو مانيه (34) والكولومبي لويس دياس أهداف ليفربول، والاوروغوياني داروين نونييس هدف بنفيكا (49).

وأجرى مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب ستة تغييرات على التشكيلة التي خاضت المباراة ضد واتفورد في الدوري الانجليزي نهاية الاسبوع، أبرزها في خط المقدمة حيث أشرك دياس المنتقل الى الفريق في سوق الانتقالات الشتوية الاخيرة قادم ا من بورتو ومانيه بدلا من البرتغالي ديوغو جوتا والبرازيلي فيرمينو.

واستمرت عقدة بنفيكا في مواجهة الفرق الانجليزية في ربع نهائي المسابقة القارية، لأنه فشل في تحقيق الفوز عليها في تسع مباريات (ضمنها مباراة اليوم)، فخسر سبع مرات وتعادل مرتين.

ويبحث ليفربول عن رباعية تاريخية (دوري وكأس وكأس رابطة في إنجلترا ودوري أبطال أوروبا) أو السير على خطى مانشستر يونايتد الوحيد من بين الاندية الانجليزية يحرز ثلاثية دوري الابطال والدوري والكأس في موسم 1999، بعد أن توج بكأس الرابطة هذا الموسم على حساب تشلسي.

كما حقق مانشستر سيتي الانجليزي، الطامح للقبه الاول في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، فوزا صعبا بهدف دون رد على ضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني ، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الثلاثاء برسم ذهاب الدور ربع النهائي من هذه المسابقة .

وأحرز كيفن دي بروين الهدف الوحيد في الدقيقة 70 لصالح سيتي الذي خسر نهائي العام الماضي أمام مواطنه تشلسي ولا يزال يبحث مع مدربه الإسباني بيب غوارديولا عن لقبه الاول في المسابقة القارية الأم.

وتنتظر سيتي فترة حاسمة من الموسم على جميع الاصعدة، إذ يخوض الاحد المقبل مباراة قمة أمام ضيفه ليفربول في الدوري قد تكون مصيرية في تحديد هوية بطل إنجلترا هذا الموسم، إذ يتفوق على منافسه بنقطة يتيمة، على أن يتجدد اللقاء بينهما في نصف نهائي الكأس السبت المقبل، ويحل قبلها على أتلتيكو في لقاء الاياب الاربعاء في مدريد.

ورغم أن هذه المواجهة الاولى على الإطلاق التي جمعت سيتي وأتلتيكو في المسابقات الرسمية، فقد سبق أن تواجه غوارديولا والمدرب الارجنتيني دييغو سيميوني ثلاث مرات ،حيث فاز الإسباني مرتين، أولهما في الدوري الاسباني موسم 2011-2012 عندما كان مدرب ا لبرشلونة (التقيا مرة واحدة لأن سيميوني وصل في منتصف الموسم)، والثانية 2-1 مع بايرن ميونيخ الالماني في اياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2015-2016، إلا أن نادي العاصمة الاسبانية بلغ النهائي بفضل الاهداف خارج الديار بعد فوزه 1-صفر ذهاب ا في مدريد.

ومع استمرار غياب كايل ووكر للمباراة الثالثة توالي ا والآخيرة قاري ا إثر طرده في المباراة الاخيرة من دور المجموعات ضد لايبزيغ الالماني وغياب البرتغالي روبن دياش بداعي الاصابة، لعب جون ستونز الى جانب الاسباني أيميريك لابورت في قلب الدفاع.

وكما كان متوقع ا، عاد البرتغالي برناردو سيلفا والجزائري رياض محرز الى التشكيلة الاساسية بعد أن بدآ على مقاعد البدلاء في الفوز على بيرنلي السبت الماضي، بدلا من فيل فودن وجاك غريليش.

أما من جهة أتلتيكو الذي كان اخرج مانشستر يونايتد في الدور السابق، فغاب عن صفوفه مدافعه الاورغوياني خوسيه ماريا خيمينيس بعد إصابته خلال الفوز 4-1 على ألافيس في الدوري، ليحل البرازيلي فيليبي مكانه في خط خلفي من خمسة مدافعين لإغلاق المساحات على سيتي.

وحافظ مانشستر سيتي بهذا الفوز على سجله خالي ا من الهزائم في آخر 18 مباراة على أرضه في دوري الابطال (16 فوز ا وتعادلان).

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد