حَبس شبان مغاربة استدرجوا خليجيين لتصويرهم عُراة ومُطالبتهم بخمسة ملايين

0

زنقة 20 . الرباط

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوادي زم، السبت الماضي، بإيداع ثلاثة شباب تتراوح أعمارهم ما بين 18 سنة و22، السجن المحلي بالمدينة، بعدما كشفت أبحاث الضابطة القضائية ابتزازهم 12 ضحية من دول الكويت والإمارات العربية المتحدة والعراق، في مبالغ مالية وصلت، حسب الجرد غير النهائي إلى خمسة ملايين، عن طريق تصويرهم في أوضاع جنسية خليعة، ومطالبتهم بإرسال مبالغ مالية بالدولار، مقابل عدم نشر الفيديوهات المسجلة.

وأفاد مصدر مطلع على سير الأبحاث أن مفوضية الشرطة بوادي زم، توصلت بشكاية من أحد الضحايا بالكويت عن طريق وزارة العدل والحريات بالرباط، وأثناء فتح تحقيق من قبل عناصر القسم القضائي بالمفوضية، أظهرت الأبحاث أسماء الأشخاص الذين تسلموا مبالغ مالية، وسارعت إلى إيقافهم بكل من أحياء المصلى والقريعة والمقاومة.

واستنادا إلى المصدر ذاته، حجزت الضابطة القضائية وحدات مركزية لحواسيب ثابتة وأخرى محمولة وهواتف ذكية جرى إرسالها إلى مختبر الآثار الرقمية التابع للمديرية العامة للأمن الوطني قصد إجراء خبرة تقنية عليها.

والمثير في الملف، حسب «الصباح»، أن الضابطة القضائية حجزت رسائل نصية باللغة العربية بحوزة هواتف الموقوفين الثلاثة، ليعترفوا أمام المحققين بابتزاز 12 خليجيا بعد التقاط فيديوهات جنسية لهم، ووصلت المبالغ التي حصل عليها الموقوفون إلى خمسة ملايين سنتيم، ومازالت الضابطة القضائية تنتظر الجرد الكامل من وكالات دولية لتحويل الأموال، حول الأموال المسحوبة منها.

وأثبتت الأبحاث أن الموقوفين انتحلوا هويات فتيات وهميات ووضعوا على حساباتهم بمواقع الدردشة، صورا جميلة لحسناوات لبنانيات وسوريات، قصد الإيقاع بالخليجيين في فخ النصب والابتزاز، ما سهل عليهم إسقاط 12 ضحية، عن طريق مطالبتهم بالتعري أمامهم عبر «الويبكام» لإظهار فحولتهم والقيام بحركات جنسية، كما ظهر بعض الضحايا يمارسون العادة السرية أثناء الدردشة الافتراضية.

وبعدما حصل الموقوفون على الفيديوهات الجنسية، بدأت عملية الابتزاز، واستطاع ضحية كويتي التعرف على هوية أحد المتورطين، بعدما أرسل له مبلغا مالية مقابل عدم نشر التسجيلات على حسابات أصدقائه في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

ووجه وكيل الملك للموقوفين الثلاثة تهما تتعلق بالابتزاز والتهديد بإفشاء أمور شائنة والمشاركة في ذلك، وينتظر أن يشرع ، في محاكمتهم في حالة اعتقال منتصف الأسبوع الجاري، فور التوصل بنتائج خبرة مختبر الآثار الرقمية حول المحجوزات، كما بلغ أحد الموقوفين سن الرشد أثناء إيقافه من قبل عناصر الشرطة، وجرى إيداعه السجن المحلي رفقة شريكيه بدل إصلاحية الفقيه بنصالح.

يذكر أن مفوضية الشرطة بوادي زم، أحالت، الأسبوع الماضي، شابا أوقف بحي المصلى، ابتز رفقة شريكه المبحوث عنه أربعة خليجيين في مبلغ ثلاثة ملايين ونصف المليون سنتيم، وجرى إيداعه السجن المحلي بالمدينة.

المصدر : الصباح

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد