المغرب يسعى جاهداً لإخراج محاصرين في مدن أوكرانية تشهد قصفاً روسياً عنيفاً

0

زنقة 20 ا الرباط

كشفت السفارة المغربية بأوكرانيا لجريدة Rue20 الإلكترونية، أن السفارة تراقب عن كثب أوضاع المغاربة المتواجدين في مدن سومي وخاركيف وخيرسون وماريوبول التي تشهد قصفا عسكريا عنيفا من طرف الجيش الروسي، مشيرا إلى أن السفارة تتواصل معهم باستمرار من أجل إيجاد حلول لوضعيتهم وإخراجهم من تلك المدن في أحسن الظروف.

وأكدت السفارة، أن الآلاف من المواطنين المغاربة تمكنوا من الاستفادة من مساعدة أعضاء السفارة من أجل مغادرة أوكرانيا، حيث تم استصدار أكثر من 150 “وثيقة مرورLaissez-Passer/ ” منذ نقل السفارة إلى مدينة Lviv، من بينها 4 وثائق تم استصدارها اليوم لفائدة أسرة مرفوقة بطفل صغير.

وأضاف المصدر للجريدة، أن السفارة تتواصل باستمرار مع خلية الأزمة المحدثة بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة والمقيمين بالخارج، بهدف تنسيق الإجراءات التي يجب اتخاذها، مع التبليغ عن الصعوبات التي يواجهها المواطنون المغاربة في بولونيا وسلوفاكيا ورومانيا وهنغاريا.

وقال المصدر، إنه قد تم تعبئة طاقم السفارة على مستوى المعابر الحدودية الأربعة مع بولونيا، من أجل توجيه المواطنين المغاربة نحو المعابر الأقل ازدحاماً. وفي هذا الصدد، تم تقديم المساعدة الطبية لفائدة طالب مغربي، يوم 3 مارس 2022، قبل أن يتمكن من مغادرة الأراضي الأوكرانية.

وشددت السفارة، على أن  سفيرة المملكة لدى أوكرانيا، فوز العشابي، عقدت اجتماعا مع ممثل وزارة الشؤون الخارجية الأوكرانية وممثل الأمن والحدود بمدينة Lviv، استعرضت خلاله الصعوبات التي يواجهها المواطنون المغاربة، مطالبة بتسهيل الإجراءات أمامهم من أجل تمكينهم من مغادرة الأراضي الأوكرانية في ظروف جيدة.

يشار إلى أنه في إطار التدابير والإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية منذ بداية الأزمة بين أوكرانيا وروسيا، تم نقل طاقم سفارة المملكة المغربية من كييف إلى مدينة Lviv من أجل تقديم المساعدة للمواطنين المغاربة المتواجدين فوق التراب الأوكراني.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد