صحيفة إسبانية : الجزائر لم يعد لها وزن والمغرب أصبح قوة إقليمية في وقت وجيز

0

زنقة20ا الرباط

في تقرير إخباري لصحيفة “الكونفيدينثيال” الإسبانية، كشفت أن الجزائر لم يعد لها وزن والمغرب أصبح قوة تحرج إسبانيا، مؤكدة أن هذه القوة تسعى لكي تأخذ بزمام الأمور في منطقة المغرب العربي، حيث أصبحت هذه القوة تظهر أنيابها لإسبانيا.

وأضاف تقرير الصحيفة، أن قضية نزاع الصحراء لها امتداد بين المغرب والجزائر وحتى إسبانيا التي كانت تستعمر هذا الجزء من الأراضي المغربية.

وأظهر التقرير أكد التقرير أنه رغم الصراع الدائر بين الجزائر والمغرب حول الصحراء المغربية فإن المملكة تعتبر قوة صاعدة في المنطقة، بالرغم من افتقاره إلى الموارد، في إشارة إلى النفط والغاز اللذان تمتلكهما الجزائر، معتبرة أنه رغم ذلك فالمغرب يمتلك اقتصادا ديناميكي حيوي، في الوقت الذي فقدت الجزائر الكثير من تأثيرها على بلدان إفريقية.

وأفادت “الكونفيدينثيال”، أن دور إسبانيا في منطقة المغربي العربي تأثر كثيرا بسبب الصراع القائم بين المغرب والجزائر، مشيرة إلى أن الصراع بين البلدين الأخيرين ليس في صالح إسبانيا ويحرجها حيث ترتبط بعلاقات مع الجار المغربي، وفي نفس الوقت تعتمد على الغاز الجزائري.

وحول الصعود القوي للمغرب في المنطقة قالت الصحيفة، إن المغرب حقق حضورا قويا في ظرف وجيز، وتمكن من التمدد الاقتصادي في العديد من البلدان الإفريقية، وهو ما أثر حتى على سياسة هذه البلدان التي أصبحت قريبة من توجهات الرباط وداعمة لعدد من القضايا المغربية، من بينها قضية الصحراء التي قررت العديد من البلدان الإفريقية فتح قنصلياتها في الداخلة والعيون، بينما تراجعت بلدان أخرى عن سياستها العدائية تُجاه المغرب، وعلى رأسها نيجيريا.

وأكدت الصحيفة، أن الجزائر استفاقت على هول الفارق الكبير الذي حققه المغرب مقارنة بالجزائر في إفريقيا، حيث بدأت تسعى إلى تقليص هذا الفارق، من خلال “إعفاء الديون” لصالح العديد من البلدان الإفريقية في محاولة لكسب ودها.

وشدد تقرير الصحيفة الإسبانية، على أن الجزائر أخفقت في تحقيق مكاسب سياسية أمام المغرب الذي تمكن من تشعيب حضوره داخل القارة الإفريقية، وهو ما يدفع الجزائر اليوم إلى البحث عن سبل جديدة لكبح توسع وتمدد المغرب في إفريقيا.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد