وكالة استخبارات أمريكية تكشف معلومات جديدة عن مقتل السائقين المغربيين في مالي

0

زنقة 20 | متابعة

كشفت إحدى وكالات الأمن القومي الأمريكي معلومات جديدة عن جريمة القتل التي استهدفت، السبت الماضي، سائقين مغربيين استهدفهما مجهولون.

وقالت الوكالة التي تطلق على نفسها اسم “lammzy” ومقرها “لوس انجلوس”، إن “التقارير الجديدة تفيد بأن الإرهابيين الذين هاجموا سائقي شاحنتين مغربيين بمالي، هم “مجموعة تتكون من تسعة أشخاص، وعبروا من الجزائر، الثلاثاء 7شتنبر الجاري، باستخدام مركبتين تابعتين لوكالة الأمم المتحدة لتجنب نقاط التفتيش الجوية لطائرات “الدرون” المغربية”.

ونشرت الوكالة نفسها، في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صورة إحدى العربات التي يشتبه في استعمالها في الجريمة، قبل الترصد للسائقين المغاربة المتجهين بشاحناتهم نحو باماكو في بلدة “ديديني” بمنطقة “كايس”.

وتسعى أجهزة أمنية متعددة لتحديد هوية المسلحين وجمع المعلومات المرتبطة بالحادث وتحليل جميع الفرضيات، بما فيها أن العملية مخطط لها، إذ من شأن تقرير وكالة الأمن القومي الأمريكي أن يميط اللثام عن تفاصيلها، خاصة شبهات تورط الاستخبارات الجزائرية التي لم تخف أكثر من مرة انزعاجها من التعاون الاقتصادي بين المغرب ومالي، ناهيك عن دور المغرب في عقد المصالحة بين بعض الأطراف المتنازعة في مالي ، وإشعاعه الديني في الدفاع عن الإسلام المعتدل.

وحسب المعلومات الأولية والمتوفرة إلى حدود الساعة، فإن “المهاجمين كانوا مقنعين ويرتدون واقيات من الرصاص، ولديهم أجهزة اتصال لاسلكي، كما أنهم لم يقوموا بسرقة أية أغراض، إذ لاذوا بالفرار مباشرة بعد ارتكاب جرمهم”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X