المحكمة التجارية بمكناس تؤجل بيع سينما الأطلس !

0

زنقة 20 . متابعة

اجلت المحكمة التجارية بمكناس، المزاد العلني الذي كان مقررا إجرائه الخميس 22 أبريل الجاري، من أجل البيع القضائي لسينما الأطلس الكائنة بشارع روامزين بالمدينة العتيقة لمكناس.

وأفادت مصادر، بأن المحكمة اضطرت إلى تأجيل المزاد إلى أجل غير مسمى، بعدما لم يتقدم احد لشرائها اثر الانتقادات الحادة التي واجهت القضية.

و أطلقت ساكنة مكناس ، حملة من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية لهذه المدينة التاريخية، التي أصبحت تتوسع عمرانيا، ولا تشهد إنشاء مراكز أو مؤسسات ثقافية، بينما تتعرض المعالم الثقافية والفنية بالمدينة للإجهاز، وعلى رأسها قاعات السينما.

واحتدم الجدل في المدينة بعد صدور قرار البيع بالمزاد العلني لقاعة “سينما الأطلس” التاريخية الموجودة في حي “روامزين” القديم، في ملف قضائي صادر عن المحكمة التجارية بمكناس ضد “الشركة السينمائية للشمال”، لفائدة بنك.

وأطلق المسرحي المغربي والفنان، بوسلهام الضعيف، مدير المركب الثقافي محمد الفقيه المنوني بمكناس، رفقة مجموعة من المثقفين والفنانين من مدينة مكناس وخارجها، حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية لهذه المدينة التاريخية، تحت هاشتاغ #ماتقيسش_مدينتي# (لا تمس مدينتي).

وعن هذه الحملة، يقول الكاتب والمخرج المسرحي بوسلهام الضعيف إنها نداء موجه إلى المسؤولين عن القطاعين الثقافي والفني بالمغرب بشكل عام، وبمدينة مكناس بشكل خاص، من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية بالمدينة، التي “لم تضف لها أي بناية ثقافية مهمة منذ خمسين سنة، باستثناء المركب الثقافي محمد المنوني، الذي لا يمكن أن يستوعب أنشطة المدينة والمناطق المجاورة بشكل كبير”.

ويضيف الضعيف في تصريح له أن مدينة مكناس تعاني من قلة المنشآت الثقافية والفنية، فالمعهد الموسيقي بحي “الحبول” آيل للسقوط، والكثير من المعالم الثقافية ومن ضمنها القاعات السينمائية عرضة للإهمال، فالقاعات السينمائية الثلاث بحي الروامزين؛ وهي “الأطلس” و”مونديال” و”أبولو”، التي صنعت مجد السينما، وكانت محجا للعديد من عشاق السينما في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، أصبحت اليوم عرضة للإهمال أو الإقبار عبر البيع في ظل صمت المجلس البلدي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد