التبادل الآلي للمعلومات بين الدول يقلق مغاربة الخارج !

0

زنقة 20 | علي التومي

لازال الغموض يثير مـخـاوف السواد الأعظم من المغاربة المقيمين في دول الخارج حول اتفاقية التبادل الآلي للمعلومات بـين الـــدول لأغــراض ضريبية.

وقالت مديرية الضرائب في ذات السياق، أن الإتفاقية الـتـي وقعها المـغـرب فـي يونيو 2019، والمتعلقة بتنزيل الـتـدابـيـر الخاصة بالإتفاقيات الضريبية التي تنص على أي تبادل للمعلومات بين الــدول،انـه ليس هناك أي التزام بالنسبة للمغرب للتبادل الآلي للمعلومات ألغراض ضريبية برسم سنة 2021.

ويأتي هذا في الوقت الذي تحدثت فيه العديد من المصادر،عن شركات خاصة في أوروبا قد دخلت هـذا المجال، لأجـل بيع المعطيات ،والملعومات الشخصية عن مغاربة العالم،وتقوم بالبحث عن ممتلكاتهم وعقاراتهم وحساباتهم البنكية، بهدف تحويلها إلى مصالح الضرائب في تلك البلدان.

وكانت مصادر متفرقة قد اثارت الـجـدل فـي الأيــام الأخيرة حول التصريح بممتلكات وعقارات وحسابات بنكية لأفراد الجالية لمغربية المقيمة بالخارج، ومـدى تأثير ذلك على وضعيتهم في بلدان الإقامة.

كما أن العديد منهم يتوفر على مشاريع أو منازل وشقق في المغرب، اشتروها لعائلاتهم أو لقضاء لعطلة الصيفية، فالمديرية العامة للضرائب كذبت هذه األخبار ونفت إعطاء أي معلومات عن الحسابات البنكية لأفراد الجالية المقيمة في المهجر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد