خبراء مغاربة يحذرون من نقص الإمدادات و توقف حملة التلقيح بالمغرب !

0

زنقة 20 | الرباط

حذر خبراء مغاربة من إمكانية تعليق حملة التلقيح بالمغرب ، بسبب اندلاع حرب دولية حول اللقاحات.

البروفيسور عز الدين إبراهيمي، عضو اللجنة الوطنية العلمية لكوفيد- 19، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، عبر في مقال منشور على فايسبوك عن تخوفه من توقف عمليات جلب اللقاحات من مختلف دول العالم.

و كتب إبراهيمي يقول : ” مما نحمد الله عليه و نفتخر به كثيرا أننا تمكنا من تلقيح أكثر من 10 في المئة من المواطنين المغاربة و في ظروف وبائية مثالية مما يجعل المغرب في مصاف الدول العشرة الأولى حسب تقارير منظمة الصحة العالمية. و لكن هذا النجاح و كجميع الدول مقرون بالتسريع بوتيرة التلقيح الجماعي في سباق مع الزمن و مع انتشار السلالات المتحورة. و لكن هذا التسريع يبقى مشروطا بالتوفر على كميات كبيرة من هاته اللقاحات…. و هنا “مربط” المشكلة، فللأسف فقراءة سريعة في المعطيات الدولية تبين أن الحرب ستستعر من أجل الوصول إليها و مؤشرات كثيرة تدل على ذلك و تفرض على المغرب أخذها بعين الاعتبار”.

و أضاف : “بالنسبة للقاحات المستعملة حاليا بالمغرب، يظهر و كما كنا نخشاه فإن الضغط الكبيرعلى لقاح أسترا زينيكا سيهدد تزويدنا به و للأسباب متعددة. أولاها ارتفاع طلب الدول الأوروبية على هذا اللقاح و ضغطها على الشركة المصنعة و لاسيما بعد تراجع فرنسا و ألمانيا و دول أخرى أوربية عن قرراتها بعدم استعمال أسترا زينيكا للأشخاص فوق 65 سنة. و هذا بالمناسبة ينهي الجدل و الزوبعة في فنجان الذي أحدثته كثير من دول الاتحاد الأوروبي و لأسباب في نفس بروكسيل… نعم…. و يييييه…. لقد أكدت هاته القرارات صحة وجهة نظر الخبراء المغاربة بخصوص فعالية “أسترازينيكا” على المسنين و مكنت من تلقيح الألاف من المغاربة قبل الأوروبيين المسنين”.

و اشار إبراهيمي ، إلى أن ” ارتفاع الطلب على لقاح أسترا زينيكا،  يقابله “بلطجية” أوروبا في الحفاظ على الجرعات المصنوعة ببلدانها… أخرها عملية “القرصنة” الايطالية الخميس الفائت …. (عفوا كنسهى بعض المرات..)… نعم… منع إيطاليا تصدير ربع مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا أنتجت في الاتحاد الأوروبي وكان من المفترض أن ترسل إلى أستراليا. وللتذكير فقد بدأت تباشير هذه الحرب في الأسابيع الماضية بموقعة أيرلندا و عملية كسر العظام بين الإتحاد الأوروبي و بريطانيا حيث هددت أوروبا بنسف اتفاق البريكزيت من أجل “عوينات” اللقاحات السويدية البريطانية… وهاهي بريطانيا بدورها و بعد “غنيمة” الحصص الأوروبية تفعل أولويتها و تفرض توصلها بملاين اللقاحات من الكوشفيد الهندي التي كانت معدة لدول أخرى مثل المغرب”.

أما بالنسية للتزود بلقاح سينوفارم، يقول إبراهيمي ، أن وضعيته لم تتغير ، معتبرا أن “الصين ستلتزم باستراتجيتها التي تعتمد على “تقطير” و “تقتير” بعض الجرعات هنا وهناك للحفاظ على جميع التوازنات الجيوسياسية الإقليمية. و أظن أنها ستبقى وفية لسياسة ال500 ألف جرعة”.

و يقول إبراهيمي أنه ” في مواجهة هذه الظروف المتقلبة لسوق اللقاحات، أظن أنه حان الوقت لاقتناء لقاحات أخرى و تنويع مصادرها. فإذا كان من الصعب الحصول على لقاح جونسون أند جونسون لاحتكاره من طرف أمريكا و جنوب إفريقيا بعد انتهائها من التجارب، فإني أرى أنه توجد إمكانية للحصول على لقاحات أخرى.”

وزاد بالقول : “أظن أننا نتوفر على نافذة لأقتناء لقاح سبوتنيك الروسي و الذي أبان عن أمان و فعالية و نجاعة كبيرة من خلال التجارب السريرية المنشورة في أكثر من مقال و كذلك من خلال الترخيص له و التلقيح به في بلدان متعددة. كما يجب علينا كذلك التسريع بالحصول على 1.4 مليون جرعة المخصصة للمغرب في إطار برنامج كوفاكس لمنظمة الصحة العالمية. أظن أنه يجب علينا إعطاء كل التراخيص اللازمة لاستيراد هاته اللقاحات إذا أمكن و في أقرب الأجال إن شاء الله”.

“هذه القراءة الشخصية للأمور توضح بالملموس أنه يجب أن نبقى أوفياء لمقاربتنا الإستباقية المرنة و التي تمكن من مواجهة أي مستجد حتى نصل إلى بر الأمان قريب إن شاء الله. وفي الأخير أعود لأذكر للعهد الذي بيننا… فكما أني كلي ثقة في مدبري الشأن العمومي وبأنهم سينجحون في اقتناء أعداد كبيرة من هاته اللقاحات و رغم التسابق الجنوني الحالي….. أتمنى أن نعود إلى احترام كل الإجراءات الاحترازية و الوقائية في مواجهة الوباء” يقول إبراهيمي.

من جهته قال سمير مشهور، نائب الرئيس العام لمجموعة سامسونغ بيولوجيكس الكورية الجنوبية، أن الحصول على اللقاح حاليا أصبح صعبا بسبب هذا السباق حول الإمدادات ، بغض النظر عن التكلفة ومهما كانت العواقب.

و ذكر مشهور في منشور على فايسبوك ، أن 193 دولة طلبت أكثر من 20 مليار جرعة بحلول نهاية عام 2021 ، الغالبية العظمى من هذه الطلبات ، أي أكثر من 83٪ ، تأتي من البلدان المتقدمة.

و أشار الخبير المغربي إلى أن الطاقة الإنتاجية العالمية لجميع اللقاحات مجتمعة لا تتجاوز 9.2 مليار جرعة بحلول نهاية عام 2021 – وهو ما يكفي بالكاد لتطعيم حوالي 4.8 مليار شخص.

و أوضح أن شركات استرازينيكا و فايزر و موديرنا تتمتع بقدرة إنتاجية إجمالية تبلغ 5.3 مليار جرعة إلى غاية نهاية عام 2021 ، فيما سينوفاك و سينوفارم يمكن أن تنتجا مليار جرعة لكل منهما.

هذا يعني حسب مشهور ، أن النصف الآخر من الكوكب سيتعين عليه الانتظار حتى عام 2023 ليتم تحصينه بالكامل ، وستحتاج البلدان إلى إعطاء الأولوية في عام 2021 للفئات الهشة ، فيما سينتظر الآخرون حتى 2023.

و ذكر أن تطوير لقاح فيروس كورونا ، استغرق أقل من عام ، و من المرجح أن يستغرق الحصول على اللقاح لجميع سكان الأرض ما بين 2 و 3 سنوات.

و أضاف أنه إذا أخذنا في الاعتبار المنافسة الدولية ، فإن المغرب جد محظوظ لأنه تمكن من تلقيح أكثر من 10٪ من سكانه ، متقدماً بفارق كبير عن العديد من البلدان المتقدمة الأخرى.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد