فرنسا ترفض الإعتذار عن استعمار الجزائر !

0

زنقة 20 | وكالات

أعلن الإليزيه أمس الأربعاء ، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيشارك في ثلاثة احتفالات تذكارية في إطار الذكرى الستين لنهاية استعمار الجزائر، مستبعدا تقديم “اعتذارات”.

والاحتفالات التذكارية التي سيشارك فيها ماكرون هي اليوم الوطني للحركيين في 25 سبتمبر، وذكرى قمع تظاهرة الجزائريين في باريس في 17 أكتوبر 1961، وتوقيع اتفاقيات إيفيان في 19 مارس 1962.

وكان ماكرون، قد كلف ماكرون بنجامان ستورا، أحد أبرز الخبراء المتخصصين بتاريخ الجزائر الحديث، بـ “إعداد تقرير دقيق وعادل حول ما أنجزته فرنسا حول ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر”.

ونقلت وكالة فرانس برس، عن الرئاسة الفرنسية قولها إن رئيس الدولة “سيتحدث في الوقت المناسب” بشأن توصيات هذا التقرير واللجنة التي ستكون مسؤولة عن دراستها. وأكدت أنه “ستكون هناك أقوال” و”أفعال” للرئيس في “الأشهر المقبلة”.

كمــا أكد الإليزيه أن الأمر يتعلق بـ”النظر إلى التاريخ وجهاً لوجه (…) بطريقة هادئة وسلمية” من أجل “بناء ذاكرة اندماج”.

وذكرت مصادر في الإليزيه أنها “عملية اعتراف” ولكن “الندم وتقديم اعتذارات غير وارد”، وذلك استنادا إلى رأي أدلى به ستورا الذي ذكر أمثلة اعتذارات قدمتها اليابان إلى كوريا الجنوبية والصين عن الحرب العالمية الثانية ولم تسمح “بمصالحة” هذه الدول.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد