كيمون ينوه بحقوق الإنسان في الصحراء

0

زنقة 20 . الرباط

نوه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بـ”الخطوات الإيجابية” للمغرب في مجال حماية حقوق الإنسان، داعيا، لأول مرة في توصياته، إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف، بالجزائر.
وقال بان كي مون، في تقريره الأخير لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الوضع بالصحراء، الذي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة أولية منه أمس الجمعة، والذي سينشر الأسبوع المقبل، “أنوه بالخطوات الإيجابية للمغرب في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك اعتماد قانون القضاء العسكري الجديد، والانخراط في البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب”.وحسب عدد من المراقبين، يتميز هذا التقرير عن تقرير السنة الماضية بغياب توصية توسيع مهمة المينورسو، وإدراج، لأول مرة في الجزء المتعلق +بالتوصيات+ “ضرورة تسجيل” ساكنة مخيمات تندوف بالجزائر، التي ما فتئ المغرب يدعو إليها.

التقرير الجديد لمجلس الأمن سيكون “موضوعيا ويعكس الوقائعوذكر التقرير بالاتصال الهاتفي الذي أجراه الأمين العام الأممي مع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي أكد من خلاله على أن التقرير الجديد لمجلس الأمن سيكون “موضوعيا ويعكس الوقائع”.

ويؤكد بان كي مون على أن الوضع في الصحراء المغربية، التي تواصل الاستفادة من “استثمارات عمومية هامة”، لاسيما في مجال البنيات التحتية الطرقية والمينائية، “يظل هادئا على الإجمال”.

من جهة أخرى، أشار التقرير إلى أن العديد من وفود البرلمانات الوطنية الأجنبية زارت المنطقة، كما هو الشأن بالنسبة لبعثات دبلوماسية ومؤسسات حكومية وغير حكومية، إضافة إلى صحافيين وباحثين.كما أورد تقرير بان كي مون فقرات هامة من الخطاب الذي ألقاه الملك بمناسبة الذكرى الـ39 للمسيرة الخضراء، والتي أكد من خلالها على أن “المغرب سيظل في صحرائه والصحراء في مغربها، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد