وثيقة/ مديرية أزيلال تحذف الإنجليزية و تقلص عدد الأقسام الدراسية بسبب خصاص الأساتذة !

0

زنقة 20 | كمال لمريني

في خضم تواصل احتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، و اضرابهم عن العمل لخمسة أسابيع، راسل المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية، بإقليم أزيلال، مدراء المؤسسات، من أجل احصاء الحصص الدراسة التي تغيب فيها أساتذة التعاقد، للقيام بمجموعة من الاجراءات لتدارك الموقف.

المدير الاقليمي للتربية الوطنية بأزيلال، دعا رؤساء مؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه الى موافاته بعدد الساعات غير المنجزة بسبب تغيب اطر الاكاديمية.

وقال المدير الاقليمي في المراسلة الموجهة الى رؤساء مؤسسات التعليم الثانوي حول موضوع: “في شان الخصاص في حصص وهيئة التدريس”، والتي يتوفر عليها موقع rue20.Com، إنها تأتي في إطار ضمان السير العادي للمؤسسات التعليمية العمومية والحفاظ على الزمن المدرسي للمتعلمات والمتعلمين بها.

وكما دعاهم الى موافاته عبر “وتساب” قبل منتصف ليلة أمس الاحد 7 أبريل الجاري، بعدد الساعات غير المنجزة بمؤسساتهم بسبب تغيب اطر الاكاديمية، عبر اتخاذ التدابير الممكنة لسد الخصاص.

وحث المدير الاقليمي رؤساء مؤسسات التعليم الثانوي بسلكيه، تقليص البنية التربوية كلما كان ذلك ممكنا بتخفيض عدد اقسام بعض المستويات الدراسية، وحذف التفويج في مادتي العلوم الفزيائية وعلوم الحياة والارض كلما كان ذلك ممكنا بتخفيض عدد اقسام بعض المستويات الدراسية.

ودعاهم أيضا، إلى اسناد جداول حصص كاملة للأساتذة مع اعطاء الاولوية للأقسام الاشهادية (الثالثة اعدادي، السنة الاولى بكالوريا، والسنة الثانية باكلوريا)، وحذف المواد غير المعممة من جداول الحصص الدراسية (الانجليزية، الاعلاميات، التكنولوجيا، التربية الاسرية…) عند عدم توفر الاستاذ او عند الحاجة الى هذا الاخير لتدريس مادة اساسية.

بالإضافة الى تقليص عدد الحصص الدراسية المواد غير الاساسية عند الضرورة لدى المستويات الاشهادية، وتقليص عدد حصص بعض المواد الاساسية عند الضرورة بالمستويات غير الاشهادية، والعمل على تغطية حاجيات المؤسسات بساعات اضافية تسند للأساتذة العاملين بالمؤسسة ان امكن ذلك.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد