متسولة تستعمل دمية إلكترونية قادرة على البكاء بضغطة زر لإستدرار العطف والرحمة

0

زنقة 20 . الرباط

إستطاعت امرأة أربعينية بمدينة إنزكان، أن تتدبر قوت يومها بدمية إلكترونية قادرة على البكاء بضغطة زر، شهورا عديدة قبل انكشاف أمرها.

وإختارت هذه السيدة طريقا سهلا لاستدرار العطف والرحمة من قلوب العابرين، حيث اقتنت دمية إلكترونية كبيرة، ولحافا غطت به جسمها ووجهها وشعها الأشقر، ورضاعة وحليبا وبضع بطاريات لتشغيل الدمية ثم خرجت إلى سوق التسول.

مشهد المرأة أصبح مألوفا، بعديد من النقط المحورية بالمدينة حيث تفترش، وكلما مر من تتوسم فيع العطاء تشغل الدمية فتشرع في البكاء، وتتظاهر بمحاولة إسكاتها، فيرق لحالها العابرون ويجزلون لها العطاء. وكانت تستعمل في ذلك رضاعة نصف مملوءة بالحليب والتي كانتتلعب من جانبها دورا في إقناع عابري السبيل بأن المتسولة أم مرضعة.

المعنية بالأمر ولإخفاء ملامحها تحشر وجهها خلف غطاء الملحفة، ونظاارت سوداء، كما توضع قفازات في يدها، لتظل على هذا الحال إلى أن جرفتها حملة تطهيرية من المتسولين بالمدينة، فتفاجأ رجال الشرطة من كون الطفلة الشقراء التي تبكي كلما مر محسن بجوارها ليست سوى دمية.

وبررت المرأة فعلها بكونها “هجالة” وفي حاجة حقيقة للعطاء، وعن الحيلة التي لجأت إليها رددت بكونها “تنزل الرحمة في قلوب المحسنين بدمية تبكي بضغطة زر” في الوقت الذي اختارت فيه أخريات مواليد متخلة عنهم يستعملنهم لاستدرار العطف، وأن دميتها تصرخ بالبطارية والزر، بينما المواليد يصرخون تحت تأثير “القريص”.

عن يومية “الأحداث المغربية”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد