قاضي التحقيق بوجدة يعقد جلسة مواجهة بين راقي بركان و الحسناء الشقراء !

0

زنقة 20 | كمال لمريني

يعقد قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بوجدة، يوم غد الثلاثاء، جلسة مواجهة بين ما بات يعرف “راقي بركان”، وضحاياه، من بينهن الفتاة الحسناء، التي ظهرت معه في شريط جنسي ذا طابع “اباحي”.

ويتابع المعني بالأمر، من أجل “الاتجار بالبشر في حق أشخاص في وضعية صعبة لأسباب وأغراض تحت التهديد والتشهير بهم، والإغتصاب ومحاولة الإغتصاب والضرب والجرح العمدين وإعطاء مواد مضرة بالصحة”.

ويتواجد راقي بركان بالسجن المحلي بوجدة، فيما كانت السلطات القضائية، قد قامت بتشميع المنزل الذي يتخذه قاعدة خلفية لممارسة الرقية الشرعية والجنس على النساء المتوافدات عليه.

وكانت، قد تفجرت فضحية “الراقي” ببركان، خلال الاشهر الأخيرة، واهتزت لها مدينة بركان، بعدما أقدم شابان ينحدران من وجدة على تعنيف الفقيه المزور، إثر اعتراف أختهما بابتزازها من قبل الخمسيني، بنشر فيديوهات توثق للممارسة الجنسية بين الطرفين في جلسة للرقية الشرعية، وطالبها بمبالغ مالية مقابل حذفها، قبل أن تنهار وتعترف لأفراد عائلتها، الذين لم يستسيغوا الأمر وقرروا الأثر لأختهم عن طريق تعذيب الفقيه وتطبيق شرع اليد.

وجاء إعتقال المتهم، بعد افتضاح أمره، حين تعرضه لاعتداء شنيع، حيث كشفت التحقيقات التي باشرتها السلطات، بتورطه في أزيد من 15 قضية تتعلق بممارسة الجنس، على فتيات ينحدرن من أحفير وبركان ووجدة، كلها وثقت عن طريق الفيديو بواسطة هاتف، لم يكن في علم الضحايا بوجوده، وهذا ما كشفت عنه عملية تفتيش المنزل وحاسوبه الخاص.

وعرفت المنطقة، انتشار فيديوهات جنسية، على نطاق واسع عبر وسائط التواصل الاجتماعي، توثق للعمليات الجنسية التي يقوم بها الفقيه، ببيته الذي أعده للقرية الشرعية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد