احتفالية عيد العرش بنواكشوط تكشف عن استمرار توتر العلاقة بين المغرب وموريتانيا

0

زنقة 20 . الرباط

يبدو أن العلاقة المتوترة بين المغرب وموريتانيا ،ما زالت سارية، على الأقل هذا ما يظهر، من خلال التمثيلية التي شاركت في الإحتفال بعيد العرش، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط .

متتبعين للشأن الموريتاني المغربي ،اعتبروا أن استقبال الرئيس الموريتاني،للقيادي في البوليزاريو محمد سالم ولد السالك، في قصره الرئاسي كان هزة حقيقية في الأوساط الدبلوماسية المغربية، وهو ما فسره البعض بأنه مؤشر جديد على التوتر غير المعلن بين البلدين المغرب وموريتانيا.

وسائل إعلام موريتانية، اعتبرت أن هناك انحسارًا لدور السفارة المغربيَّة في نواكشُوط، التي كانت لها صولاتٌ وجولاتٌ في ما مضى، في حين لم يعد يؤمها مسؤولون كبار اليوم، مستشهدا بما حصل في التعامل مع احتفالات عيد العرش التي أقامتها ذات التمثيلية الدبلوماسية دون أن تشهد إقبالًا كبيرًا.

ذات المنابر الإعلامية ،قالت أن وزيرة الخارجيَّة الموريتاني، لم تحضر احتفالات الذكرى السادسَة عشرة لاعتلاء الملك محمد السَّادس العرش، وأضافت أن التخلف عن الموعد كان مقاطعة أكثر منه تغيبًا، وذلك بالنظر إلى اكتفاء الدولة الموريتانية بإرسال المندوبة المكلفة بالمهاجرين في الخارج لحضور الاحتفالية.

ديبلوماسيَّة المغرب بموريتانيا، حسب وسائل الإعلام الموريتانية صارت تستشعرُ تراجع نفوذها لفائدة سفارات أخرى، موازاةً مع تراجع النفوذ الإعلامِي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد