التايمز : 30 مليون دولار شهرياً ثمن حرية الوليد بن طلال !

0

زنقة 20 | وكالات

قدر ثمن إطلاق سراح الأمير السعودي الوليد بن طلال من فندق الريتز كارلتون، الذي كان محتجزا به في إطار حملة لمكافحة الفساد بـ 30 مليون دولار شهريا،وفق ما أفادت به صحيفة التايمز البريطانية في تقريرا نشرته اليوم الجمعة.

وقالت الصحيفة البريطانية إن الوليد بن طلال تنازل عن مئات الملايين من الدولارات من أرباحه السنوية للحكومة، بعدما أفرج عنه من الاحتجاز في فندق الريتز كارلتون في الرياض.

وأوضحت “التايمز” أن حجم الأرباح التي تنازل عنها الأمير السعودي، الذي يعد أغنى رجل في المملكة، يبلغ نحو 30 مليون دولار شهريا.

واعتبرت الصحيفة أن بيان “المملكة القابضة”، وهي شركة يملك الأمير السعودي من خلالها حصصا في شركات الترفيه والفنادق والتكنولوجيا في جميع أنحاء العالم، بشأن تنازل الوليد بن طلال عن جزء من أرباحه السنوية في “المملكة القابضة” ليس إلا تفاصيل اتفاق طال انتظارها، والذي أبرم مع السلطات السعودية.

و أفادت الصحيفة نفلا عن الشركة “إن الأمير تنازل عن أرباح فصلية تبلغ 80 مليون دولار من حصته من التوزيعات النقدية المقترحة لكامل السنة”.

و تجدر الاشارة إلى أن الوليد بن طلال واحدا من مئات الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين السعوديين، الذين اعتقلوا واحتجزوا في الفندق في نوفمبر الماضي.

وقد اتُهموا بمختلف أشكال الفساد واختلاس أموال الدولة، ليتم بعد ذلك إطلاقهم بموجب تسويات لم يكشف عنها. واحتجاز الوليد بن طلال كان صدمة للعالم، فهو يملك سلسلة فنادق “فور سيزنز”، وله اسهم في “تويتر” و”روتانا”، وتبلغ قيمة ثروته 17 مليار دولار.

ورفض الأمير السعودي تأكيد أو نفي قيمة التسوية التي اتفق عليها مع السلطات السعودية، لكنه قال خلال مقابلة مع وكالة “بلومبرغ” في وقت سابق من الشهر الجاري إنه أبرم اتفاقا مع الحكومة وصفه بـ”التفاهم المؤكد”، مؤكدا أنه ما يزال يمتلك 95% من أسهم لكنه “المملكة القابضة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد