وثيقة . فايسبوكيون : شباط وبنكيران ما تافقوا لا فالسياسة ولا فالتجارة

0

زنقة 20 . الرباط

انتقل الصراع بين الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، والأمين العام لحزب الإستقلال حميد شباط، من حلبة السياسة إلى سوق “الدلالة”، بعد أن طرح بنكيران مطبعته للبيع ،وعرض شباط شرائها مقابل مليار سنتيم ،بعد معاينتها من قبل موثق تابع لحزب الإستقلال .

الأمر لم يقف عند هذا الحد، بل أصبح بنكيران في كل تجمع خطابي له ،يتحدث عن تراجع شباط عن شراء المطبعة و ذلك بعرضها في سوق “الدلالة” لمعرفة ثمنها الحقيقي .

شباط أراد ألا يتسرع في صفقة تجمعه برئيس الحكومة، وتخص مطبعة كانت في ملكية حركة التوحيد والإصلاح وهو الأمر الذي جعل شباط في حيرة بين الشراء أو التراجع، بعد البوليميك السياسي الذي طغى على الإعلام بين القياديين حول ثمن المطبعة .

11425482_10206847992940844_121831177862910811_n

مراسلة من حزب الإستقلال توصلت بها إدارة المطبعة، تفيد بقدوم موثق تابع لحزب الإستقلال لمعاينتها وتقييم ثمن البيع قبل أن تنتقل ملكية المطبعة من بنكيران إلى شباط، في صفقة ستجمع للمرة الأولى بين الإثنين بعدما فرقت بينهما السياسة .

فيما اعتبر فايسبوكيين ،أن الرجلان لم يتفاهما لا في السياسة ولا في التجارة، وهو الأمر الذي يوضح البون الشاسع الذي يوجد بين الإثنين ،فكل منهما يريد أن يظهر للمغاربة أن الآخر هو الفاشل والكاذب حسب مجموعة من نشطاء الفايسبوك .

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد