مثقفون وفنانون ينتفضون ضدٌ قرار منع “الزٌين لٌِي فِيكْ”

0

زنقة 20 . الرباط

وقع مجموعة من الفنانين والمثقفين على عريضة، ضد منع فيلم “الزين اللي فيك”، لمخرجه نبيل عيوش، تحت شعار “نعم للنقد البناء، لا للتشهير والكراهية”.

وأعلن الموقعون على العريضة، تشبثهم بحرية الفكر والتعبير والإبداع، بوصفها حقوقا يكفلها الدستور. وندد الموقعون على العريضة، بما اسموه “القرار اللاقانوني المسبق والمتحيز”، الصادر عن  وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، القاضي بمنع الفيلم “الزين اللي فيك”، من التداول حتى قبل إقدام صاحبه على طلب الترخيص بعرضه”.

ودعا الموقعون على العريضة، أهل الاختصاص وعموم المهتمين، إلى الانحياز لصالح النقد البناء والارتقاء بالنقاش، بعيدا عن أساليب التشهير والتحريض وإشاعة الكراهية، والتي تعتمد مبررات أخلاقية مزعومة، لا تقيم اعتبارا لحرية الفكر والإبداع، ولا تتسامح معها في أي مجال من مجالات الإنتاج الفكري والجمالي.
وحذروا من “الهجمة الشرسة التي تستهدف الأشخاص بسبب آرائهم أو إبداعاتهم الفنية، وتحرض ضد سلامتهم البدنية، وحملوا الدولة مسؤولية عواقب صمتها عن دعوات القتل والتحريض عليه وهي أفعال يجرمها القانون”.

نص العريضة والموقعين عليها:

نحن الموقعون أسفله فنانين ومثقفين ومبدعين وصحفيين ونشطاء في مختلف مجالات المجتمع، نعلن تشبثنا بحرية الفكر والتعبير والإبداع بوصفها حقوقا يكفلها الدستور المغربي وتسندها المواثيق الدولية، وندعو أهل الاختصاص وعموم المهتمين إلى الانحياز لصالح النقد البناء والارتقاء بالنقاش بعيدا عن أساليب التشهير والتحريض وإشاعة الكراهية، والتي تعتمد مبررات أخلاقية مزعومة، لا تقيم اعتبارا لحرية الفكر والإبداع ولا تتسامح معها في أي مجال من مجالات الإنتاج الفكري والجمالي.
كما نحذر من الهجمة الشرسة التي تستهدف الأشخاص بسبب آرائهم أو إبداعاتهم الفنية، وتحرض ضد سلامتهم البدنية، ونحمل الدولة مسؤولية عواقب صمتها عن دعوات القتل والتحريض عليه وهي أفعال يجرمها القانون، وننبه إلى الانعكاسات الخطيرة لمثل هذه السلوكات المنحرفة على استقرار بلادنا، وعلى المجالات الإبداعية والفكرية التي لكل منها أدواته النقدية ومعاييره التقييمية ؛ فلا وصاية على الفكر ولا حجر على الإبداع ولا قدسية للواقع ولا تنزيه للآراء والمواقف.
وفي نفس السياق، نعلن شجبنا للقرار اللاقانوني، المسبق والمتحيز، الصادر عن وزير الاتصال المغربي والقاضي بمنع الفيلم من التداول حتى قبل إقدام صاحبه على طلب الترخيص بعرضه. ونستهجن الاستعمال المتهافت لهذا الموضوع من لدن بعض الفاعلين السياسيين.

الإمضاءات الأولى:

كاتب وباحث ـ سعيد لكحل
شاعر ـ صلاح الوديع
كاتبة صحفية ـ سناء العاجي
كاتب ـ موليم العروسي
ناشط جمعوي ـ كمال لحبيب
شاعر وكاتب ـ عبد اللطيف اللعبي
كاتب ـ أحمد عصيد
كاتب وصحفي ـالمعطي قبال
ناقد سينمائي ـ بلال مرميد
فنان تشكيلي ـ عبد الله الحريري
ممثلة ومخرجة ـ لطيفة أحرار
أستاذ جامعي – الجزائر ،عروس الزبير
أستاذ جامعي – كاتب – تونس ـ علي مزغني
كاتب وصحافي ـ المختار الغزيوي
شاعرة ـ ثريا ماجدولين
ناشطة جمعوية ـ فوزية العسولي
كاتبة – ناشطة جمعوية ـ خديجة مروازي
ناقد سينمائي ـ حمادي كيروم
مخرج سينمائي ـ عبد القادر لقطع
فنانة بصرية ـ كنزة بنجلون
إعلامية ـ كنزة بوعافية
شاعر وصحفي ـ عبد الحميد جماهري
ممثل وكاتب ـ محمد الشوبي
كاتب وفنان تشكيلي ـ ماحي بينبين
شاعر وسيناريست ـ الهواري الغباري
ناشط مدني ـ أحمد حبشي
إعلامية – تونس ـ انصاف اليحياوي
جامعية – تونس ـ إنصاف مشطة
صحفي – تونس ـ كارم الشريف
شاعر ـ محمود عبد الغني
ناقد سينمائي ـ مصطفى العلواني
ناقد فني وكاتب – تونس ـ ناصر بن الشيخ
كاتب عام الفدرالية التونسية للسينمائيين الهواة ـ جهاد بن سليمان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد