الفيزازي: أدعو المغاربة أن يتحولوا جميعهم لرجال شرطة لمحاربة التطرف

0

زنقة 20 . الرباط

طلب الشيخ محمد الفيزازي، من المغاربة، أن يتحولوا جميعهم إلى رجال شرطة عندما يتعلق الأمر بأمن المواطنين، لمحاربة التطرف الذي يريد أن يفسد على المغرب أمنه.

وأضاف الفيزازي، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بأنه فخور كل الفخر في أن يعطي القيمة الحقيقية لأجهزة الدولة. ودعا بهذا الصدد
إلى تلمس نعمة الاستقرار التي ينعم بها المغرب.

الفيزازي في هذه التدوينة تبرّأ من مجموعة من مؤلفاته، التي اعترف بأن فيها الكثير من الانحراف والأخطاء وفيها الكثير من الصواب.

ليضيف قائلا: “لا يضرني أن أقول راجعت فكري كله، وتراجعت عما كنت مخطئا فيه، والمراجعة مطلوبة من من له بضاعة في السوق، و لدي حوالي عشرين مؤلفا فيها الكثير من الانحراف والأخطاء وفيها الكثير من الصواب”.

وعن السجن ومراجعته الكثير من فكره وقوفه على الكثير من الأخطاء، أكد الفيزازي قائلا: “السجن فضاء ضيق لكنه يعطيك فسحة للتأمل، وفعلا راجعت فكري ووقفت على الكثير من الأخطاء، ولكن لم تكن لي أي علاقة أبدا بتفجيرات 16 ماي، وهو تفجير مجاني بدون أهداف ولا أي شيء”.

ليستدرك قائلا: “ولكن أعترف أن خطابي كان فيه عنف لفظي وتكفيرات للعديد من العلماء، وكنت أرفض الأحزاب السياسية، والمفكرين والعلمانيين، والحركات الاسلامية كانت عندنا مجموعة من الذين لا يعلمون وباعوا القضية”.

ليختتم تدوينته بالاعتزاز والفخر بأجهزة الدولة: “إنني الآن فخور كل الفخر في أن أعطي القيمة الحقيقية لأجهزة الدولة، واستدعيكم لتلمس نعمة الاستقرار التي ننعم بها، و أطلب من المغاربة أن يتحولوا جميعا إلى رجال شرطة عندما يتعلق الأمر بأمن المواطنين، قصد محاربة هذا التطرف الذي يريد أن يفسد علينا أمننا”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد