إنفراد. زلزال يضرب ‘العدالة والتنمية’ بطنجة. السلفيون يدعمون ‘شباط’ بعد إستقطاب ‘التمسماني’ و إستقالة ‘الغرابي’ من ‘البيجيدي’ للانضمام لـ’البام’

0

زنقة 20. طنجة

يبدو أن حزب ‘العدالة والتنمية’ سيعيش أحلك أيامه بدائرتي طنجة المدينة وطنجة أصيلة خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة.

فبعدما انسحب 20 مستشاراً من حزب رئيس الحكومة بإحدى أكبر التجمعات السكانية كثافة ‘العوامة’ و ‘حجر النحل’، واعلانهم الانسحاب نهائياً من حملات الحزب الانتخابية و دعم الأحزاب المنافسة، انتقاماً من تهميشهم وإنزال مرشحين بجهاز التحكم عن بعد من العاصمة، علم موقع Rue20.com من مصادر خاصة أن قيادة حزب ‘العدالة والتنمية’ بينهم ‘بنكيران’ اتصلت بالسلفي ‘هشام التمسماني’ الذي نجح ‘حميد شباط’ في ضمه للترشح باسم ‘الاستقلال’ لِلٓومِهِ على اختياره حزب ‘الميزان’ بدل ‘المصباح’.

‘شباط’ الذي ضرب عصفورين بحجر واحد، بعد إستقطابه لـ’أبو حفص’ صديق ‘التمسماني’، ضمن بشكل كبير مقعداً الى مقعدين برلمانيين عن طنجة، بالنظر للوزن الكبير للسلفي ‘التمسماني’ الذي تصنفه ساكنة طنجة ضمن ‘السلفيين المعتدلين’.

واختار “حميد شباط” أول أمس الجمعة، رسمياً “هشام التمسماني” وكيلاً رسمياً لائحة حزب “الاستقلال” بدائرة طنجة، فيما تم استبعاد السلفي “الشيخ محمد الفيزازي” والدي كان في مفاوضات الى أخر دقيقة مع “شباط” انتهت بالفشل.

وحسب مصادر مطلعة لموقع Rue20.Com، فإن حميد شباط الأمين العام لحزب الإستقلال، الدي مكث بمدينة طنجة ليومين للاعداد برفقة كل من القياديين لحسن فلاح ومحمد سعود، والمعتقل السلفي السابق عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) وصيف شباط في لائحة حزب الاستقلال بدائرة فاس الشمالية، من أجل الحسم في اللائحة التي ستمثل حزب “الميزان” في الإنتخابات القادمة.

شباط

وكان هشام التمسماني من بين أبرز الوجوه السلفية بكل من المغرب وإسبانيا، ، يشغل منصب رئيس المركز الإسلامي بطليطلة بإسبانيا، قبل أن تعتقلته السلطات الاسبانية في 2003 وتسلمه إلى نظيرتها المغربية في 2004، من أجل تهم تتعلق بـ “تكوين عصابة إجرامية والمشاركة في ارتكاب اعتداءات الغرض منها إحداث التخريب في منطقة أو أكثر والمشاركة في القتل العمد والمشاركة في الاعتداء العمد المؤدي إلى عاهة مستديمة” قبل أن تحكم المحكمة ببراءته في وقت لاحق.

زلزال أخر سيبعثر أوراق ‘العدالة والتنمية’ بطنجة، ويتعلق الأمر بـ’الغرابي’ رئيس مقاطعة ‘السواني’ العضو بحزب ‘العدالة والتنمية’ والذي يستعد لوضع إستقالته خلال أيام، بعدما تأكد بشكل شبه رسمي إلتحاقه بحزب ‘الأصالة والمعاصرة’، في الوقت الذي قطع جميع أشكال التعامل الحزبي مع حزبه ‘العدالة والتنمية’.

وعلم موقعنا أن ‘الغرابي’ الذي يملك قاعدة شعبية كبيرة بطنجة، هاجمته القيادة المركزية للحزب باحدى اجتماعات الأمانة العامة فقط لأنه على علاقة صداقة طيبة بوالي طنجة ‘اليعقوبي’ و وزير الداخلية ‘محمد حصاد’ الذي كان والياً على طنجة.

و تضيف مصادرنا أن ‘بنكيران’ كان قد هدد بإقالة ‘الغرابي’ عقب تقرير للأمانة المحلية للحزب رفع للادارة المركزية حول ‘عدم ولاءه للحزب’ وهي الإقتلة التي لايزال ‘بنكيران’ يلوح بها في وجه ‘الغرابي’.

و شوهد ‘الغرابي’ فعلاً رفقة قياديين بحزبي ‘الانحاد الدستوري’ و ‘الأصالة والمعاصرة’ في الوقت الذي لايزال عمدة طنجة ‘البوعبدلاوي’ مرشح ‘البيجيدي’ للانتخابات، في الحج لغفر الذنوب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد