نتائج وزارة ‘حَداد’: تراجع توافد السياح الفرنسيين والبريطانيين والألمان وانخفاض مُقلق لِلَيالي المبيت

0

زنقة 20 . الرباط

كشف تقرير لـ”الكونفدرالية الوطنية للسياحة” عن تراجع مُقلق في توافد السياح التقليديين على المغرب الى حدود نهاية شهر مارس الدي ودعناه.

وحسب نفس التقرير للمِهَنيين في قطاع السياحة وبعيداً عن الأرقام الوردية للوزير “الحسن حداد”، فان توافد السياح التقليديون للمغرب خاصة من فرنسا، بريطانيا وألمانيا تراجع لينضاف اليه تراجع ليالي المبيت، بـ22% بمدينة فاس و بـ-7% في الرباط العاصمة مثلاً، و بـ2% بأكادير، وهي ثلاث من أبرز الوجهات السياحية للمملكة.

ورغم الوضعية الأمنية الغير المستقرة بكل من مصر و تركيا وتونس، فان وزارة السياحة الوصي على القطاع، لم تفلح في نسج أية استراتيجية لجلب أكبر عدد من السياح مع الاستقرار الدي ينعم به المغرب.

وضلت وزارة السياحة بعيدة كل البعد عن رفع وتيرة الاسراع بسياسة سياحية مُتطورة، واستغلال الوضعية الاقليمية بشكل ايجابي للترويج لوجهة المغرب السياحية، والعمل على غزو الأسواق الأسيوية والأوربية الغير التقليدية بأساليب وأشكال اعلانية مُبتكرة بعيداً عن الجولات الاستجمامية التي يقوم بها الوزير وحاشيته والتقاط الصور بالمسابح بهاتفه النقال، فضلاً عن اغراق ديوانه بمُكلفين بحملته الانتخابية بأبي الجعد، في الوقت الدي كان مفروضاً الاستعانة بمُتخصصين ومستشارين في القطاع.

وشكل تراجع السوق الفرنسية، اضافة الى السوقين البريطانية والألمانية (-9% و -12%) على التوالي، عربون فشل واضح لوزارة السياحة والمكتب الوطني للسياحة في جميع خُططهما لرفع مردودية القطاع الدي يُعتبر من أعمدة الاقتصاد الوطني.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد