اختتام فعاليات الدورة التكوينية الدولية حول الري ومسؤولون بالجامعة العربية والإتحاد الإفريقي يشيدون بريادة المغرب (صور وفيديو)

0

زنقة 20 | بنجرير

اختتمت الخميس بمدينة بنجرير فعاليات الدورة التكوينية التي تنظمها الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة، حول الحلول الفعالة للري وإدارة المياه الزراعية بتعاون مع منظمات دولية والتي امتدت من 17 إلى 27 أكتوبر.

فعاليات الإختتام عرفت توزيع شواهد المشاركة على مختلف الفاعلين في المجال المنتمين إلى 15 بلداً إفريقياً.

أحمد المقص، مدير مكتب البحوث الزراعية والتنمية في الاتحاد الأفريقي، قال في تصريح لموقع Rue20 ، أن الدورة التكوينية هي تكملة لسلسلة تداريب يجريها الإتحاد الإفريقي بتعاون مع الجامعة العربية بالنسبة للخبراء و المهتمين الأفارقة.

و ذكر المسؤول في الإتحاد الإفريقي ، أن الاتحاد الافريقي يقوم منذ مدة بتكوين صغار الباحثين والمتخصصين من 46 دولة إفريقية.

و أوضح أن الدورة التدريبية المنظمة هذه السنة بالمغرب والتي استفادت منها الدول الافريقية الفرنكفونية، تمت بتعاون من الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة.

المسؤول في الإتحاد الإفريقي ، قدم شكره الجزيل للمغرب ملكا و حكومة و شعبا على حسن الإستضافة.

من جهتها قالت الوزير المفوض بالجامعة العربية شيرين عادل إمام، أنه على مدى أسبوعين نظم الصندوق العربي للمعونة الفنية للدول الافريقية التابع للجامعة العربية بشراكة مع الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة والإتحاد الإفريقي ، دورة تدريبية للمتخصصين للأفارقة في مجال الري.

يشار إلى أن التظاهرة الدولية التي نظمت بتعاون مع عدة مؤسسات وطنية و دولية أبرزها اللجنة الدولية للري والصرف ، الجامعة العربية و الإتحاد الإفريقي والمعهد الدولي للأبحاث في الماء ، عرفت مشاركة مهندسين و مسؤولين من 15 دولة إفريقية وكذا مسؤولين بارزين من الإتحاد الإفريقي و الجامعة العربية.

وشارك في هذا التدريب مديرين تنفيذيين من دول إفريقية عدة من بنين وبوروندي والكاميرون وجزر القمر وساحل العاج وموريشيوس ومدغشقر والنيجر ورواندا والسنغال وسيشيل وتشاد وتوغو وتونس والمغرب.

عزيز فرتاحي رئيس الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه ANAFIDE، قال أن التظاهرة ستساهم في جهود التعاون بين بلدان الجنوب ، التي يقودها المغرب تحت قيادة الملك محمد السادس ، حتى تتمكن إفريقيا من تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

و أوضح فرتاحي ، أن الدورة تعرف مشاركة 14 دولة تمثل مناطق زراعية بيئية مختلفة في إفريقيا بما في ذلك منطقة الساحل وغرب إفريقيا وجنوب إفريقيا وشمال إفريقيا.

و قال فرتاحي ، أن المشاركين يجمعهم هدف واحد وهو تحسين الأمن الغذائي عبر تطوير حلول الري والصمود في وجه التغيرات المناخية.

وفي هذا الصدد ، أكد فرتاحي ، نائب رئيس اللجنة الدولية للري والصرف CIID، أن المغرب استثمر كثيرًا في هذا المجال ويحرص على تقاسم تجربته مع البلدان الأفريقية الأخرى.

يشار إلى أن المجلس التنفيذي الدولي الـ72 للجنة الدولية للري والصرف، انتخب قبل أشهر، المغرب، في شخص رئيس الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة، السيد عزيز فرتاحي، نائبا لرئيس اللجنة الدولية للري والصرف، مكلفا بإفريقيا.

وذكرت الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة، أن المغرب ما يفتأ، من خلال هذا التعيين، يخطو خطوات كبيرة في ما يتصل بالتحكم في موارده المائية، وذلك بفضل رجاحة رؤيته الاستشرافية، والتي تعتزم المملكة عبرها تشييد 40 سدا جديدا في أفق العام 2030، وبلوغ قدرة تخزينية تصل إلى 30 مليار متر مكعب من مياه الأمطار.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد