شركات الماء والكهرباء تنهي 2021 بفواتير صاروخية و تعيد ضريبة “الإعلام العمومي” إلى استهلاك الفقراء

0

زنقة 20 | الرباط

مع نهاية العام 2021 ، تفاجأ العديد من المواطنين في مختلف المدن المغربية بفواتير صاروخية تخص استهلاك الكهرباء خصوصاً.

و تتزايد شكاوى المواطنين المغاربة كل شهر ، من ارتفاع فواتير الماء والكهرباء، والتي تصدرها شركات التدبير المفوض.

وعلى الرغم من أن أسعار الماء والكهرباء حددها القانون المغربي، حسب الأشطر التي يتم استهلاكها من طرف المستهلك، إلا أن عددا من المواطنين يفاجؤون بفواتير ضخمة لا تناسب حجم استهلاكهم، رغم دأبهم على أداء مبلغ معين، دون أن يعرفوا السبب الذي يجعل الفاتورة ترتفع بشكل مفاجئ.

فعلى سبيل المثال ، قال أحد المواطنين القاطنين بمدينة القنيطرة لـجريدة Rue20 ، أنه تفاجأ بفاتورة صاروخية مع بداية العام الجديد بلغت 563 درهم ، رغم أنه يقطن وحيدا بالمنزل ، مشيراً إلى أن الفاتورة تضاعفت أربع مرات عن 12 شهرا الماضية التي كان يؤدي فيها متوسط 170 درهم.

و تسائل ذات المواطن ، عن الطريقة التي احتسبت بها شركة”لاراك” La RAK بالقنيطرة ، فاتورة استهلاكه و كيف انتقل سريعا من الشطر الأول إلى الشطر الثالث باستهلاك فاق 300 كيلواط.

الغريب حسب ذات المواطن الذي قدم شكاية إلى الشركة ، أن الفاتورة التي توصل بها تحمل ضريبة TPPA ، والتي تعني ضريبة تضامنية مع الإعلام العمومي بلغت 51 درهما ، رغم أنه مصنف ضمن الشطر الثالث.

و استشهد ذات المواطن، بتصريح رسمي لرئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني قال فيه أن الحكومة أزالت هذه الضريبة سنة 2013 على الأشطر الأخيرة (1 و2 و3)، “ما يعني أن نسبة 80 في المائة من الأسر المغربية التي تؤدي فواتير الماء والكهرباء لا تؤدي الرسم المفروض على الإعلام السمعي البصري” على حد قوله.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد