تقرير لوزارة الداخلية : تهريب المخدرات لم يتوقف طيلة فترة انتشار جائحة كورونا

0

زنقة 20 | الرباط

أسفرت جهود السلطات الأمنية في مكافحة المخدرات، عن ضبط اكثر من375 طنا من مخدر الشيرا وأزيد من119طنا من نبتة الكيف ، وذلك منذ نهاية شهر غشت من السنة الجارية(2021).

كما أسفرت هذه الجهود عن ضبط 69 كيلوغراما من الكوكاكيين، وأكثر من2كيلوغراما من الهيرويين، بالإضافة إلى 1.282.261 قرص من حبوب الهلوسة.

وكشف تقرير لوزارة الداخلية، أن الشبكات المتخصصة في التهريب الدولي للمخدرات استعملت في تهريب المخدرات على الشاحنات والسيارات الخفيفة، وشاحنات النقل الدولي للبضائع، بالإضافة إلى الزوارق النفاثة، وكذا مراكب الترفيه والدراجات المائية. كما اعتمدت هذه الشبكات على الطائرات الخفيفة، وتلك المسيرة عن بعد.

وقال التقرير، إن أنشطة التهريب الدولي للمخدرات لم تتوقف طيلة فترة انتشار جائحة كوفيد19، كما أن الأجهزة الأمنية كثفت مجهوداتها للتصدي لهذه الأنشطة، مما أدى إلى تفكيك العديد من الشبكات التي تنشط في ميدان التهريب الدولي للمخدرات وحجز كميات كبيرة من القنب الهندي.

وأشار التقرير، إلى أن مصالح وزارة الداخلية تركز عملها بشكل خاص على تهريب الحبوب المهلوسة، بسبب أخطارها على الصحة والأمن والاستقرار الاجتماعي، خصوصا في أوساط الشباب.

وأبرز التقرير، أن السلطات الأمنية واصلت جهودها في مجال محاربة الترويج للمخدرات في محيط المؤسسات التعليمية، حيث تم تفكيك العديد من الشبكات التي تنشط بجوار هذه المؤسسات، كما تم تحسيس السلطات الإقليمية والمحلية من أجل رفع درجة الحذر واليقظة إزاء هذه الإشكالية.

وتعتمد وزارة الداخلية في مجال مكافحة الشبكات المتخصصة في تهريب والترويج للمخدرات، استراتيجية، ترتكز على تعزيز المنظومة الأمنية وتقوية القدرات الوطنية لمكافحة شبكات تهريب المخدرات، وتكثيف المراقبة على طول السواحل، وتشديد المراقبة داخل الموانئ والمطارات الدولية، وتحديث آليات المراقبة واستعمال تقنيات البحث الحديثة، إضافة إلى تعزيز التعاون فيما يتعلق بتبادل المعلومات العمليات عن طريق ضباط الربط ومراكز الشرطة المشتركة وكذا عن طريق الإنتربول.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد