وزارة ‘الكُوبل’ تتحول لوكالة أسفار وغياب شبه تام لـ’العماري’ عن مكتبه ومديريات بدون مُدراء

0

زنقة 20 . الرباط

أفردت مصادر خاصة لموقع Rue20.Com أن “الوازرة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان” تعيش خارج التشكيلة الحكومية منذ أشهر، حيث أصبحت عبئاً مالياً فقط، بعدما ضلت ولاتزال بدون كاتب عام فيما لاتزال مديريات شاغرة بدون مديرين مركزيين.

فبعدما أصبحت أشهر وزارة عقب قضية “الكوبل الحكومي” بين “الشوباني” و “بنخلدون” التي تسببت لهما معاً في مغادرة الحكومة، ومع قدوم “عبد العزيز العماري” أصبح الأخير، لا يحضر لمكتبه سوى نادراً لمرة واحدة في الأسبوع على الأكثر ولساعات فقط، بعدما فشل في التوفيق بين منصب عمدة مدينة الدارالبيضاء ووزارة العلاقات مع البرلمان.

وأصبحت الوزارة التي صرف من ماليتها “الشوباني” ملايير السنتيمات على “حوار المجتمع المدني” وازرة بدون بوصلة، والكل تائه داخلها،فيما تحول بضعة موظفين بها الى أشبه بسُياح في قضاء أشهر متنقلين بين الفنادق المصنفة لمدن المملكة.

فبعد اعفاء الكاتب العام السابق “عبد الحميد زوبع” أصبح منصب الكاتب العام للوزارة وهو الشريان الرئيس للوزارة، شاغراً فيما لاتزال مديرية الموارد البشرية بدون مدير والامر نفسه مع مديرية العلاقات مع البرلمان التي أصبحت غائبة.

وأضافت مصادرنا أن “العماري” يستعد لتعيين مدراء مقربين من حزب “العدالة والتنمية” قبل نهاية ولاية الحكومة الحالية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد