المغرب يحدث زلزالاً في الخارجية الإسبانية .. و ألباريس : عودة العلاقات يتطلب الوقت والهدوء (فيديو)

0

زنقة 20 | الرباط

قال وزير الخارجية الإسباني ، خوسيه مانويل الباريس ، اليوم الأربعاء ، أن ️توطيد العلاقات مع المغرب يتطلب الوقت والهدوء لجعلها أكثر متانة.

وأكد ألباريس في حفل تنصيب مديرين عامين جديدين في وزارته سيشكلان فريقه الدبلوماسي بعد رحيل سلفه أرانشا غونزاليس ، أن “الدبلوماسية تتطلب الهدوء والوقت والحذر ، وهو ما يعمل على فتح مسارات آمنة تكون فيها العلاقات متينة”.

و حسب وسائل إعلام إسبانية ، قام ألباريس ، في 12 يوليوز ، بتعيين ثلاثة وزراء دولة جدد وسبعة مديرين عامين يسعى معهم لفتح مرحلة جديدة في العلاقات الدبلوماسية خاصة مع المغرب في ظل توتر العلاقات بين البلدين إثر استقبال زعيم البوليساريو بن بطوش بتواطؤ وزيرة الخارجية السابقة ارانشا غونزاليس.

كما أحدث زلزالا على مستوى السفراء ، حيث قام بتعيين 30 سفيرا جديدا منهم ثمانية وافق عليهم مجلس الوزراء أمس الثلاثاء وهم سفراء إسبانيا في أفغانستان وكازاخستان وسلوفينيا وإستونيا وغانا وهايتي وباراغواي وجمهورية الدومينيكان.

بالإضافة إلى ذلك ، عيّن الوزير سفيراً لدى الهند وطلب الموافقة على مرشح للسفارة في المملكة المتحدة ، وهو المنصب الذي ظل شاغراً منذ أكثر من ستة أشهر.

و جوابا على سؤال حول موعد زيارته إلى المغرب ، قال ألباريس أنها ستحدث لاحقا بعد أن تتهيأ الأجواء لذلك ، مؤكدا أن هدفه الاساسي هو إقامة علاقات متينة ومستقرة مع الجار الجنوبي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد