خطير . FBI المغرب : الخلية الإرهابية المفككة الخميس كانت تنوي تنفيذ ضربة إرهابية اليوم الجمعة

0

زنقة 20 . الرباط

قال مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية والمعروف بـFBI المغرب “عبد الحق الخيام”،أن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها أمس الخميس والمتكونة من 10 أفراد من بينهم مواطن فرنسي،كانت تنوي تنفيذ مخطط إرهابي خطير اليوم الجمعة (19 فبراير) بالمغرب.

وأضاف مدير FBI المغرب صبيحة اليوم في ندوة صحفية بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية في مدينة سلا،أن الخلية الإرهابية التي فككت أمس الخميس والتي كانت تضم 10 عناصر إرهابية، ينشطون بمدن الصويرة ومكناس وسيدي قاسم،كانت عبارة عن كتيبة مسلحة،حضرت لتنفيذ هجمات إرهابية اليوم الجمعة بالمغرب.

الخيام،قال إن” المغرب كان معرضا اليوم الجمعة لعمل إرهابي خطير لولا يقظة الأجهزة الأمنية” مشيراً إلى أن الخلية الإرهابية كانت تتوفر على أسلحة رشاشة ومواد معدة لتفجيرات وأسلحة بيولوجية.

http://www.youtube.com/watch?v=fbJKg9NxurI

هذا وكان بلاغ لوزارة الداخلية قد أعلن أمس الخميس أنه “بناءا على معلومات ميدانية دقيقة، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إجهاض مخطط إرهابي خطير، على خلفية تفكيك شبكة إرهابية بتاريخ 18/02/2016، تتكون من 10 عناصر من بينهم مواطن فرنسي، ينشطون بمدن الصويرة ومكناس وسيدي قاسم”.

وحسب البلاغ الذي توصل موقع Rue20.com بنسخة منه،فان هذه العملية أسفرت عن اعتقال العقل المدبر لهذه الشبكة الإرهابية بأحد “البيوت الآمنة” بمدينة الجديدة، حيث تم حجز 4 رشاشات أوتوماتيكية مزودة بشواحن ذخيرة و3 شواحن فارغة و3 مسدسات بالرحى.

كما تم حجز مسدس أوتوماتيكي وبندقية مزودة بمنظار وكمية كبيرة من الذخيرة الحية و13 قنبلة مسيلة للدموع و4 عصي حديدية قابلة للطي وصاعق كهربائي و6 قارورات بلاستيكية تحتوي على مواد كيماوية مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات و3 قارورات زجاجية تحتوي على مواد سائلة مشبوهة ومسامير ورايتان ترمزان لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” بالإضافة إلى عدة أسلحة بيضاء ومجموعة من الأصفاد البلاستيكية وبذل عسكرية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد