المَلك يُدشن مشاريع ضخمة ويُشرف على مباشرة العَمل ببارجة تحلية مياه البَحر بالداخلة

0

زنقة 20 و ماب

أشرف الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، اليوم الاثنين بميناء الداخلة، على تدشين بارجة لتحلية مياه البحر “وادي ماسة”.

وستمكن هذه البارجة، المقتناة من قبل البحرية الملكية لدى أوراش بناء السفن بهولندا، “دامن شيلد نافال شيببيلدينغ” من إنتاج الماء الصالح للشرب لفائدة المناطق المعرضة لنقص المياه والتي لا تتوفر على البنيات التحتية المينائية، وهي مبادرة هامة تندرج في إطار مهام إنقاذ ومساعدة الساكنة المنكوبة.

ddcdd

وكانت مجلة “شيفار ميديا” المتخصصة في الأخبار العسكرية، قد نقلت أن المغرب تسلم في الـ3 من دجنبر من السنة الماضية بارجة بحرية جديدة من صنع هولندي تسلمتها البحرية الملكية المغربية.

وحسب نفس الصحيفة، فان البارجة من صنع شركة “دامان” الرائدة عالمياً في صنع البارجات البحرية وهي مجهزة باثنين من وحدات الضخ العكسي ومولدين لتكييف الهواء قادر على إنتاج مياه الشرب من أي مصدر هيدروليكي، سيستعملها المغرب في مشاريعه لتحلية مياهالبحر ومساعدة الفلاحين على الري الزراعي.

وتعتبر الباجرة البحرية المغربية من نوع PONTOON 3011 ، تبلغ طاقتها الإنتاجية 1500 متر مكعب في الساعة، حيث يمكنها التخزين أو التوزيع عن طريق خط الأنابيب الأرضي، فعالة للمساعدة على الري والمناطق المهددة بالجفاف.

وقد قرر الملك محمد السادس، اقتناء هذه البارجة، على إثر الفيضانات التي تعرضت لها الأقاليم الجنوبية للمملكة سنة 2014.

وستتيح هذه البارجة الجديدة، التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 1500 متر مكعب في اليوم، تزويد 75 ألف شخص بالماء الصالح للشرب، بمعدل 20 لتر في اليوم للفرد الواحد، كما ستتم عملية تحلية مياه البحر على عدة مراحل. وهكذا، وبعد ضخ مياه البحر وتخزينها، ستخضع لعملية تصفية أولية قبل تصريفها نحو مصفاة، ومن ثم نحو منظومة للأسموزية المعاكسة.

وبعد مرحلة المعالجة والتحليل، سيتم تخزين المياه التي ستصبح صالحة للشرب على متن البارجة في صهاريج مخصصة لذلك.

ez  ze

وتعتبر بارجة “وادي ماسة” بارجة للنقل، من الصنف الثقيل لا تتوفر على محرك للدفع وهي تتميز بتصميمها الحديث وتعمل على تحريكها سفينة القطر التي تحمل اسم “المنقذ”، أما الماء الشروب الذي سيتم إنتاجه، فسيتم تقله إلى أقرب شبكة للتوزيع وذلك على متن بارجة النقل المسماة “سيدي إيفني”.

 

وتتوفر بارجة “وادي ماسة” على تجهيزات من الجيل الجديد، لاسيما آليتين للأسموزية، ومولدين كهربائيين، ووسائل للقطر والإرساء.

ولدى وصول الملك إلى الموقع، وجد جلالته في استقباله الجنرال دوكور دارمي بوشعيب عروب المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية، والقائد المنتدب للحامية العسكرية بالداخلة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد