مانويل فالس : فرنسا وإسبانيا يجب أن تكونا واضحتين بشأن دعمهما مغربية الصحراء

0

زنقة 20 | متابعة

أكد رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، مانويل فالس، أن فرنسا وإسبانيا يتعين عليهما أن يكونا في ما يتعلق بقضية الصحراء، شريكين مخلصين للمغرب، الذي يضطلع بدور جوهري في استقرار الفضاء المتوسطي وإفريقيا جنوب الصحراء.

وأكد مانويل فالس، في حديث خص به “إم جي إتش بارتنرس”، وهو مكتب فرنسي-إفريقي للأشغال العمومية والدبلوماسية البديلة يتخذ من باريس مقرا له، أنه “ينبغي تسوية هذه القضية حول مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية. وذلك لأنني أعتقد بأن فرنسا وإسبانيا يجب أن يكونا شريكين مخلصين للمملكة المغربية حول هذه القضية”.

وبحسب رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، فإن “هذا النزاع (حول الصحراء) يأتي من عالم لم يعد موجودا، عالم التكتلات، بقايا يالطا وتداعياتها على قارة مثل إفريقيا، كل هذا عفا عليه الزمن، ولا يزال الخيال الذي تم الإبقاء عليه بشأن استقلال الصحراء قائما لدى بعض الأوساط السياسية الإسبانية”، مشيرا إلى أن هناك في إسبانيا، لاسيما لدى اليسار، رؤية “متجاوزة” حول الصحراء.

وقال “داخل الحكومة الإسبانية، هناك حليف يمثل الأقلية، حزب بوديموس الذي يظل حبيس خطاب قديم لِما يجب أن تكون عليه الصحراء، وذلك برفضه رؤية الدينامية المغربية على الأرض”، مذكرا بأنه “بين أولئك الذين يدعون إلى استقلال الصحراء، على غرار +البوليساريو+، تنتشر الشبكات الإجرامية والإرهابية، وهو ما جرى توثيقه من قبل أجهزة المخابرات في عدة دول”.

وبالنسبة لرئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، فإن “لدينا مصلحة كاملة في علاقات جيدة مع المغرب لأن الدول الأوروبية التي تريد العكس تخسر في كل مرة!، سواء أكان ذلك بالنسبة للهجرة، أو محاربة مهربي المخدرات. وإسبانيا شأنها شأن فرنسا، تتأثر على نحو مباشر بتداعيات الخلاف الدبلوماسي”.

وأضاف “لذلك أعتقد أن فرنسا وإسبانيا يجب أن تكونا أكثر وضوحا بخصوص دعمهما للمغرب بشأن الصحراء. ولكن على نطاق أوسع أوروبا أيضا”.

وجوابا على سؤال حول قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء، وحول ما إذا كان يعتبر أن الوقت قد حان لكي تعبر فرنسا وأوروبا عن دعم أكثر صراحة لسيادة حليف استراتيجي مثل المغرب في الصحراء، قال رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق إن “ترامب كان محقا في إطلاق الشرارة من خلال تأييد سيادة المغرب على الصحراء”.

وقال إن “هذه الدينامية وازنة”، مضيفا أنه “بفضل تاريخنا المشترك ومصالحنا المتقاطعة، لدينا هنا فرصة لكي لا ننتظر أكثر ونخرج من الخطابات القديمة مثل خطاب استقلال الصحراء، وإعادة ربط الصلة بالعالم الحديث”.

وأكد أن فرنسا التي تحظى بمكانة مرموقة في منطقة الحوض المتوسطي وبالشرقين الأدنى والأوسط؛ وفرنسا التي تعد قوة اقتصادية وعسكرية مع مقعد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ينبغي عليها “توظيف هذه القوة للتأثير ويكون لها دور لتضطلع به إلى جانب شركائنا”. وقال “الدول الأوروبية الأخرى ليس بوسعها لعب هذا الدور، لذلك دعونا نفعل ذلك !، فرنسا لطالما كانت مستقلة وقدرتها على استشراف الأمور تمكنها من عدم تفويت أعظم لحظات عصرنا”.

وحول أهمية التعاون الأمني بين فرنسا والمغرب والمحاور التي بوسعهما الاشتغال عليها خلال السنوات المقبلة، يعتبر مانويل فالس، الذي سبق له أن تقلد منصب وزير الداخلية، أن “هذا التعاون يكتسي أهمية جوهرية”. وقال “حتى عندما كانت هناك توترات سياسية، يظل التعاون بين المخابرات الفرنسية والمغربية استثنائيا على جميع المستويات”.

وبالنسبة له، “من دون تعاون بين فرنسا وإسبانيا والبرتغال والمغرب، لا يمكننا محاربة المخاطر الأمنية بشكل فعال”. “وبفضل هذا التعاون على وجه التحديد، تم إحباط العديد من محاولات التغلغل الإرهابي على الأراضي الفرنسية أو الإسبانية”.

وبالموازاة مع ذلك – يضيف السيد فالس- في الساحل الذي يعد المنطقة الرخوة من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث لا يزال الوضع الأمني الراهن معقدا للغاية، قائلا “يجب علينا الاعتماد على بلدان مثل المغرب، الذي من الواضح أننا نمتلك معه أسسا قديمة، وأكثر تنظيما على المستوى الأمني، سواء تعلق الأمر بتهريب المخدرات، الإرهاب أو الهجرة غير الشرعية”.

أخيرا، وبخصوص دور المغرب في الاستقرار بإفريقيا، فسر مانويل فالس ذلك بالتحول الاقتصادي الهائل الذي تحقق على مدى العقدين الماضيين.

وأضاف “يمكننا أن نرى بوضوح أنه على المستوى الاقتصادي، فإن الانطلاق المغربي في إفريقيا ناجح والأمر متروك لفرنسا للاعتماد على هذا الشريك الإفريقي الرئيسي من أجل الاضطلاع بدوره في التنمية الاقتصادية والأمن. لأن المغرب يلعب دورا جوهريا في استقرار منطقة البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا جنوب الصحراء”.

وتحدث مانويل فالس، أيضا، في هذا الحوار عن العلاقات بين أوروبا وإفريقيا، قائلا “من الواضح أن القارة المستقبلية هي إفريقيا. إفريقيا- أوروبا هي تحالف الغد، فمصلحة أوروبا الإستراتيجية تعتمد على قدرة إفريقيا في التغلب على مختلف تحدياتها، لاسيما الديموغرافية”.

كما أعرب عن قناعته حيال ضرورة قيام أوروبا ببناء “حوار إستراتيجي” مع الصين. “هذا هو الأفق الذي يتراءى أكثر من أي وقت مضى، إذا كانت أوروبا ترغب في التوسع بالمعنى الجيوسياسي، وذلك في مواجهة التكتلات الناشئة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد