تسع حافلات جديدة تتعرض للتخريب بالدارالبيضاء في ظرف يومين و كاميرات مراقبة تضبط الجناة !

0

زنقة 20 | الرباط

كشفت شركة النقل الحضري بالدار البيضاء “ألزا” أن عدد الحافلات الجديدة التي تعرضت للتخريب، يومي السبت والأحد وصل إلى 9 حافلات.

مصدر من داخل الشركة و في تصريح له قال أن الحافلات تم رشقها بالحجارة وتهشيم زجاجها ، كما تم تسجيل حالة اعتداء على سائق حافلة من قبل مجهول أقدم على رشقه بحجر متسببا له في جرح بليغ على مستوى الرأس، قبل أن يلوذ بالفرار.

عناصر فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، كانت قد أعلنت مساء أمس الأحد توقيف شخص يبلغ من العمر 25 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بإلحاق خسائر مادية وتعييب ناقلات ذات منفعة عامة بشارع “الكمندار ادريس الحارثي” بمدينة الدار البيضاء.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أسفرت الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية المنجزة عن تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه على مقربة من منزله بحي مولاي رشيد، وذلك بعد مرور وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وحسب نفس المصدر تم توقيف قاصر يبلغ من العمر 17 سنة يوم السبت 13 فبراير الجاري، وبحوزته سلاح أبيض من الحجم الكبير للاشتباه في تورطه في تخريب حافلة للنقل الحضري تربط بين منطقتي التشارك وحي الألفة بمدينة الدار البيضاء وتكسير واقيتها الزحاجية.

المدير العام لشركة “آلزا البيضاء” المهدي صفوان، قال في تصريح صحافي أن الدفعة الأولى من الحافلات الجديدة (450 وحدة)، المرتقب رفع عددها إلى 700 حافلة مع متم سنة 2021، مجهزة بكاميرات ذات تقنية عالية، لرصد كافة الحركات والتحركات التي تخل بالنظام الداخلي لهذه الناقلات العمومية، وذلك إسهاما في تأمين سيرها العادي في ظل ظروف آمنة ومريحة.

وعن أهمية تلك الكاميرات المثبتة داخل الحافلات في ردع أعمال التخريب والشغب، أبرز أنها تخضع للمراقبة الآنية من خلال منصة للمراقبة بالمقر المركزي للشركة، وبإمكان سائق الحافلة التواصل مع القائمين عليها لتسهيل عملية التدخل عند الحاجة للحد من الاختلالات والتصدي لمحاولات عرقلة السير المحتملة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد