اليونسكو تسحب العيون من لائحة “مدن التعلم” العالمية و مدن مغربية قد تلجأ إلى الإنسحاب !

0

زنقة 20 | الرباط

بعد ساعات قليلة من صدور بلاغها المتعلق باعتماد كل من مدن العيون وبنجرير وشفشاون مدنا تعليمية معتمدة لدى منظمة اليونسكو وإعلانها أن هذه المدن قد استوفت كل الشروط في ملفات ترشيحها وإصدار شهادات بذلك، أعلنت المنظمة سحب مدينة العيون من القائمة.

واعتبرت منظمة اليونسكو، أن “المدينة لم تستوف الشروط اللازمة للفوز”، وذلك في إعلان تعديلي نشرته وكالة الانباء الاسبانية إيفي ونقلته عنها وسائل إعلام.

مصادر ذكرت أن مدن بنجرير وشفشاون المختارة ضمن اللائحة ، قد تنسحب من اللائحة.

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” كانت قد اختارت مدينة العيون، إلى جانب مدينتي بن جرير وشفشاون، ضمن المدن التعليمية التي تم إنشاؤها وفقا لـ”إعلان بكين حول مدن التعلم”، المعتمد خلال المؤتمر العالمي لمدن التعلم المنعقد في بكين بالصين ما بين 21 و23 أكتوبر 2013.

وذكر بلاغ للجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة أن هذه المدن أصبحت تنتمي لشبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، التي تم إنشاؤها وفقا لـ”إعلان بكين حول مدن التعلم” المعتمد خلال المؤتمر العالمي لمدن التعلم، المنعقد في بكين بالصين ما بين 21 و23 أكتوبر 2013.

وأضاف المصدر ذاته أن اللجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة قامت بمواكبة مدن العيون وبن جرير وشفشاون، خلال مرحلة إعداد ملفات الترشيح، ودعوتها إلى التقيد بالشروط والمعايير التي وضعتها اليونسكو لاختيار المرشحين المستقبليين لانضمام لعضوية الشبكة، وذلك مباشرة بعد فتح باب الترشيح من طرف اليونسكو (معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة) لانتقاء مدن التعلم الجديدة برسم سنة 2020، لتحظى بعضوية شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم.

وأشار البلاغ إلى أن انتقاء المدن المغربية الثلاث يشكل إعلانا عن انضمام المملكة المغربية إلى هذه الشبكة هذه السنة، التي كانت تضم، إلى غاية سنة 2019، 174 مدينة من 55 دولة.

وأكد البلاغ أن انخراط المدن المغربية في هذه الشبكة سيسمح لها بتقاسم خبراتها في التعليم والتكوين والبحث مع المدن الأخرى، والاستفادة أيضا من أفضل الممارسات والتجارب الدولية الناجحة في مجالات التعلم مدى الحياة.

و كان قرار اختيار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة المعروفة اختصار باسم “اليونسكو”، مدينة العيون إلى جانب بن جرير وشفشاون ضمن شبكة “مدن التعلم” في العالم، قد أثار غضبا لدى جهة البوليساريو الانفصالية.

واعتبرت الجبهة الانفصالية عبر ما يسمى بـ”ممثلها لدى الأمم المتحدة” محمد عمار، أن إدراج “اليونسكو” لمدينة العيون ضمن لائحة شبكتها العالمية “خطوة استفزازية وخطأ غير مبرر”، وفق تعبيره.

وقال ممثل البوليساريو في بيان له أوردته وسائل إعلام تابعة للجبهة، إن هذا التصنيف يهدف إلى “تضليل منظمة اليونسكو وتوريطها في مهزلة جديدة”، حسب قوله. وأشار إلى أن إدراج العيون في لائحة شبكة اليونيسكو العالمية “أمر لاغ وباطل ولا يترتب عنه أي أثر قانوني”، داعيا الأمم المتحدة إلى “تحمل مسؤوليتها الكاملة تجاه إقليم الصحراء”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد