لشگر يستعين بـ”الڤيادرْ” لمنع “المتمردين” والصحفيين من ولوج مقر الإتحاد الإشتراكي ويجمد عضوية الشامي وبوبكري

0

زنقة 20 . الرباط

مُنعَ العشرات من الاتحاديات والاتحاديين، اعضاء المكتب السياسي واللجنة الادارية والمجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي، وعشرات الصحفيين، من ولوج مقر الحزب صباح يوم السبت ١٤ نونبر، امام مقر الحزب بحي الرياض بالرباط، لحضور اشغال اللجنة الادارية والمجلس الوطني للحزب.
وعاين موقع “زنقة 20″، رفض المسؤولين في إدارة حزب الاتحاد الاشتراكي، منح ازيد من 20 اتحادية واتحادي “البادجْ” لولوج القاعة.
واستعان ادريس لشگر الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي، بعشرات “الڤيادرْ” محملين بأسلحة بيضاء، لممنع “المتمردين” من دخول مقر الحزب، مهددين اياهم بالضرب والجرح. هذا في في الوقت الذي تم فيه منح عضويات اللجنة الادارية والمجلس الوطني لاشخاص غرباء عن الحزب.
واعلن الحبيب المالكي، رئيس اللجنة الادارية لحزب الاتحاد الاشتراكي، تجميد عضوية محمد بوبكري وجواد الشامي في المكتب السياسي.
ورفع “المتمردون” على ادريس لشگر، شعارات قوية منادية برحيل ادريس لشكر والقيادة الحالية لحزب “الوردة”.، متهمين الكاتب الاول بـ”اغتيال الاتحاد” وتحويله الى ضيعة عائلية يعيث فيها فسادا واستبدادا.
وطالب “المتمردون” بإعادة إحياء الحزب واستعادة توجهه، في أفق عقد مؤتمر وطني عاجل لتدارس أسباب الوضعية التي آل لها الحزب.
وتوقفت أشغال اللجنة الإدارية للاتحاد الاشتراكي، التي يترأسها الحبيب المالكي، لمدة طويلة بعد توتر الأجواء، وسيادة الفوضى، ودعوة عدد مهم من الاتحاديين والاتحاديات إلى الاحتجاج أمام مقر الحزب.
ويعيش حزب الاتحاد الاشتراكي حالة استنفار وشد وجدب في صفوف قيادات وقواعد الحزب.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد