بوسعيد: “نعم العَامْ زينْ”.. تقوله الحكومة والمؤسسات المالية الدولية

0

زنقة 20 . الرباط

قال وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، في معرض رده على بعض البرلمانيين الذين انتقدوا خطاب الحكومة الذي يقول “العام زين”، “نعم العام زين نقولها ونؤكدها”، لأننا، يضيف المتحدث، تمكننا في المغرب من الانتقال بالبلاد من مرحلة كاد يفقد سيادته على القرار المالي إلى مرحلة الثقة والاستقرار، بل أضحى المغرب نموذجا في المنطقة.

وأكد الوزير أن “العام زين” لا تقوله الحكومة المغربية وحدها بل تقوله في حق المغرب المؤسسات المالية الدولية المرموقة.

وشدد بوسعيد، على أن مشروع قانون المالية لسنة 2016 مشروع إرادي وإصلاحي بامتياز ومتكامل ومندمج وطموح، وكل مضامينه تؤكد على أنه مشروع لتنزيل الإصلاحات الجريئة والشجاعة التي قامت بها الحكومة. كما أن هذا المشروع اجتماعي، ومشروع لمراقبة العمل بالعزيمة والإرادة والجرأة لتحسين العيش الكريم للمواطنين.

ونوه بوسعيد، في كلمة له بالجلسة العامة بمجلس النواب أثناء جواب الحكومة على تدخلات الفرق البرلمانية بمناسبة مناقشة مشروع قانون المالية 2016، اليوم الجمعة بالغرفة الأولى، بمستوى النقاش الذي طبع مناقشة بنود مشروع قانون المالية، مشيرا إلى أن النقاش كان هادئا أحيانا، وأحيانا أخرى كان حادا، مما يعكس التفاعل مع مضامين المشروع، بهدف مساءلة اختيارات الحكومة الاقتصادية والاجتماعية، يشير بوسعيد.

وأوضح وزير الاقتصاد والمالية، أن الحكومة قبلت تعديلات مهمة تقدمت بها الأغلبية والمعارضة بلجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، مشيرا إلى أن الحكومة قبلت 20 تعديلا تقدمت بها الأغلبية و17 تعديلات تقدمت بها المعارضة، فيما سحبت المعارضة أزيد من 102 تعديلا، بعدما اقتنعت بتبريرات الحكومة في رفضها لتلك التعديلات، حسب الوزير. وتابع أن الحكومة قبلت كل ما يتوافق مع توجهات الحكومة وأولوياتها التي سطرتها في البرنامج الحكومي.

ولفت إلى أن مشروع المالية الجديد الذي جاءت به الحكومة، يؤكد بالملموس أن الحكومة تمكنت في 4 سنوات من تحقيق إنجازات مهمة تتحدث عن نفسها وناطقة بالمؤشرات الرقمية المتداولة والمعروفة على مختلف المستويات، مضيفا أن هذه الإنجازات تحققت بفضل الإصلاحات المسؤولية والمهمة والجريئة التي قامت بها الحكومة، مما تمكنت من تقليص العجز في الميزانية، من قبيل إصلاح المقاصة وتحسين الموارد الجبائية، وغيرها من الإصلاحات الكبيرة، ولم يتحقق ذلك، يقول الوزير، بفضل عوامل خارجية صرفة كما يقول البعض، يضيف ذات المتحدث، وذلك في سياق الرد على تدخلات عدد من النواب، خاصة من المعارضة، الذين أشاروا إلى أن التوازنات المالية تحققت بفضل انخفاض سعر البترول في السوق الدولية وبفضل مؤشرات أخرى.

وأشار إلى أن الحكومة ستنجز النموذج التنموي بالأقاليم الجنوبية الذي أعطى انطلاقته مؤخرا الملك محمد السادس في زيارته إلى العيون، مؤكدا أن كلفة هذه المشاريع تبلغ 77 مليار درهم.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد