الجزائر تنفث سُموم الحِقد تجاه المغرب و تَرُد على خطاب الملك القوي من العُيون

0

زنقة 20 . الاناضول

قال “رمطان لعمامرة” وزير الخارجية الجزائري، اليوم الأحد، إن ضم المغرب للصحراء الغربية عام 1975، الذي تسميه الرباط “المسيرة الخضراء”، هو “خديعة كبرى رهنت مصير الشعوب المغاربية”.

جاء ذلك في رد من “لعمامرة” على سؤال للصحفيين، بشأن موقف بلاده من تصريحات ملك المغرب محمد السادس، أمس الأول الجمعة، والتي اتهم فيها الجزائر “بإهمال اللاجئين الصحراويين، في مخيمات تندوف(جنوب غرب البلاد)”.

وصرح “لعمامرة”، في مؤتمر صحفي مشترك اليوم، مع نظيرته الكولومبية “ماريا أنخيلا هولغوين”، التي تزور الجزائر أن “الخديعة التي وقعت يوم 6 نوفمبر 1975(ما وصفته المغرب بالمسيرة الخضراء التي ضمت خلالها الصحراء الغربية)، أسفرت عن رهن المصير المشترك للشعوب المغاربية، من خلال توسع إقليمي لمدة أربعين سنة من الزمن”.

وأشار إلى أن “هذه التصريحات (التي صدرت عن ملك المغرب)، لها وقع المراهنة على الأسوأ”.

وكان العاهل المغربي، الملك “محمد السادس”، اتهم مساء الجمعة الجزائر بـ”إهمال سكان تندوف وتركهم في وضع مأساوي”، موضحا أنه السكان “لازالوا يقاسون من الفقر واليأس والحرمان، ويعانون من الخرق المنهجي لحقوقها الأساسية”.

وذلك في الخطاب الذي ألقاه العاهل المغرب، بمناسبة الذكرى 40 لـ”المسيرة الخضراء”، التي ضم خلالها المغرب الصحراء الغربية بعد انسحاب الاحتلال الإسباني.

وشدد وزير الخارجية الجزائري بالقول “لقد نطقت الشرعية الدولية منذ ثلاثة أو أربعة أيام، على لسان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، كما فعلت ذلك محكمة العدل الدولية منذ أربعين سنة خلت، في رأيها القانوني الاستشاري”.

وتابع “هذان الجهازان الرئيسيان في الأمم المتحدة (الأمين العام، ومحكمة العدل الدولية)، أبديا مع الجمعية العامة، و مجلس الأمن الأمميين، نفس الموقف المبدئي الذي تتبناه الجزائر في هذا الشأن، أي أن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير حتمي وثابت وغير قابل للتقادم”.

و يعتبر المغرب “المسيرة الخضراء”، التاريخ الرسمي لتحرير أقاليمه الجنوبية(الصحراء) من الاستعمار الإسباني.

وفي 6 نوفمبر/ تشرين ثاني 1975، توجه نحو 350 ألف مغربي في مسيرة سلمية، بدعوة من العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، إلى جنوب البلاد، لتحريره من الاستعمار الإسباني، قبل أن يتحول النزاع على المنطقة، بين الرباط و”البوليساريو”.

وبعد أيام من تلك المسيرة وقع المغرب وإسبانيا، في 14 نوفمبر/تشرين ثاني عام 1975، اتفاقاً انسحبت بموجبها القوات الإسبانية من الصحراء وأصبحت خاضعة للسيادة المغربية.

ويسود التوتر العلاقات بين الجزائر والرباط منذ عقود بسبب النزاع على الصحراء، و لا تزال الحدود بين البلدين مغلقة بين البلدين منذ عام 1994، كرد فعل السلطات الجزائرية على فرض الرباط تأشيرة الدخول على رعاياها بعد اتهام الجزائر بالتورط في تفجيرات استهدفت فندقا بمدينة مراكش(وسط المغرب).

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، بينما تطالب جبهة “البوليساريو” بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب له إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.

وبدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء تواجد الاحتلال الإسباني بها، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وتشرف الأمم المتحدة، بمشاركة جزائرية وموريتانية، على مفاوضات بين المغرب وجبهة “البوليساريو”، بحثا عن حل نهائي للنزاع حول إقليم الصَحراء منذ توقيع الطرفين اتفاقًا لوقف إطلاق النار عام 1991.

وتأسست بعثة الأمم المتحدة إلى إقليم الصحراء، المعروفة باسم “المينورسو” بقرار لمجلس الأمن الدولي رقم 690 في أبريل/ نيسان 1991، ومهمتها الأساسية العمل على حفظ السلام، وإيجاد حل نهائي للنزاع، ودأب مجلس الأمن الدولي على التجديد لها سنة واحدة في شهر أبريل/ نيسان من كل عام.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد