الفيزازي على خطى بنكيران : احتجاجات طنجة تؤدي للفتنة و”البام” يتحمل المسؤولية

0

زنقة 20 . الرباط

قال الشيخ الفيزازي إن الدعوة إلى الإحتجاجات السبت المقبل والتي أطلقتها ساكنة طنجة ضد أمانديس تعتبر دعوة إلى الفتنة وكتب قائلاً ” الدعوة إلى الخروج إلى الشارع السبت المقبل للاحتجاج، سأختصرها في جملة واحدة و هي أن الفتنة نائمة لعن الله موقظها؛ فخير الكلام ما قل و دل”.

كلام الفيزازي جاء في تدوينة له على الفايسبوك بعد الإحتجاجات العارمة التي عرفتها مدينة طنجة حيث يسكن الفيزازي و يخطب بأحد المساجد .

الفيزازي طالب ساكنة طنجة بانتظار ما ستفرز عنه الإجراءات التي اتخذتها الجهات المختصة من تأثير على قيمة الفواتير، كما اشار إلى أن نتائج التحقيقات التي أجرتها وزارة الداخلية “يجب أن تعلن للجميع وأن يتم تفعيل القانون بقوة في وجه اللذين ثبتت في حقهم التلاعبات والعمل على أن تشدد مراقبة الدولة على أمانديس بصفة مستمرة”.

الشيخ المثير للجدل اعتبر أن مثل هاته الإجراءات، “من شأنها أن تعيد المحتجين إلى ديارهم،”في حين اضاف أن بنكيران ” ليس هو من أتى بأمانديس وأمضى معها هذا العقد الملغوم والذي لن تستطيع طنجة فسخه نظرا لتكلفته الباهظة بل اللذين أتوا بها هم أول من يطالب اليوم برحيلها وهم يعلمون علم اليقين أن ذلك من شأنه أن يزيد هذه الشركة غنا وأن يجعل ميزانية طنجة تعاني لسنوات،”في غشارة لحزب الاصالة والمعاصرة.

وختم الفيزازي كلامه بالقول “فحري بهؤلاء أن يكبحوا جشعهم الإنتخابي وأن لا يركبوا على معاناة الشعب لتلميع صورهم الباهتة”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد