بنكيران يستنفر النقابات ويستعين بأحزاب اليسار لاستمالة الحزب الإشتراكي الحاكم بالسويد

0

زنقة 20 . الرباط

عرف الإجتماع الطارئ الذي ترأسه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، أمس الإثنين،بحضور زعماء أحزاب المعارضة والأغلبية الثمانية الممثلة في البرلمان، والذي خصص لمناقشة والرد على موقف الحكومة السويدية الداعم لأطروحة “بالجمهورية الوهمية” جبهة البوليساريو ،عرف حضور وبشكل لافت الأمينة العامة لحزب اليسار الاشتراكي الموحد، “نبيلة منيب”.

حضور “منيب” على الرغم من كون حزبها غير ممثل في البرلمان ويمارس المعارضة من خارج المؤسسات اعتبره متتبعين رغبة الحكومة في استمالة أعضاء حزب العمال الديمقراطي الاشتراكي، الذي يقود الحكومة السويدية،وهو نفسه الذي قدم مقترح قانون يعادي الوحدة الترابية المغربية ويدعو للإعتراف بالبوليساريو كـ”جمهورية”.

منيب والتي تجمعها علاقات مع الأحزاب اليسارية ومنها حزب العمال الإشتراكي السويدي استعان بها بنكيران من خلال دعوته لها حضور اجتماع أحزاب الاغلبية والمعارضة.

وكانت “نبيلة منيب” قد صرحت عقب الإجتماع أن قضية الصحراء مسألة تهم جميع الأحزاب وليست حكرا على جهة معينة.وأضافت زعيمة الـ “PSU”، أن حزبها كان سباقاً لاقتراح مسألة الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية، منتقدة تأخر المغرب من أجل إيجاد حل سلمي ونهائي لهذه القضية التي عمرت طويلاً حسب تعبير “منيب”.

من جهة أخرى استنفر رئيس الحكومة بنكيران النقابات العمالية بدورها من أجل ربط اتصالاتها مع النقابات في السويد لاستمالتها ودعم المقترح المغربي وإفشال المزاعم و تحركات الجزائر والبوليساريو في اروقة البرلمان السويدي .

حيث عقد صبيحة اليوم الثلاثاء قيادات النقابات ومنها  “الاتحاد المغربي للشغل” و”الفيدرالية الديمقراطية للشغل”،و “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل”، اجتماعا طارئا خصص لتدارس موقف السويد من قضية الصحراء المغربية، خاصة بعد توجهها للاعتراف بالجمهورية الوهمية.

مصدر حضر الإجتماع قال إن النقابات أجمعت على استعدادها لإصدار مذكرة مشتركة توجه لأكبر نقابة في دولة السويد، إلى جانب توجيه نسخة منها للحكومة السويدية عبر سفارتها بالرباط .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد