معارضو بنشماش ينادون من طنجة بإعادة بناء البام.. ووهبي : القراصنة يعرقلون أي محاولة لتصحيح المسار !

0

زنقة 20 | طنجة

رغم دعوة الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة حكيم بنشماش وزارة الداخلية إلى منع “اللجنة التحضيرية الشرعية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب” ، منع عقد لقاء تواصلي موسع بمدينة طنجة يومه السبت ، فقد التأم عدد من أعضاء اللجنة التي لا يعترف بها بنشماش.

عبد اللطيف وهبي ، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة ، و متزعم “تيار المستقبل” المعارض لبنشماش ، دعا في كلمته إلى ضرورة إعادة بناء الحزب كمشروع حداثي ديمقراطي، يستند على الديمقراطية الداخلية كوسيلة مثلى لبناء وتدبير الحزب، وبناء مشروع وطني له علاقات متميزة مع جميع الأحزاب.

ورفض وهبي وصف الحزب بحزب الدولة، حيث قال “كلنا مغاربة، وكلنا ملكيون، فنحن لسنا بحزب الدولة فالدولة التي في تاريخها 14 قرنا من الوجود والاستمرار، لن ينفرد أي حزب في الادعاء بكونه وحده من يقوم بمساندتها. فنحن حزب وطني يريد أن يساهم مع الأحزاب الأخرى في بناء الوطن دون نية التحكم ولا الهيمنة أو التآمر على باقي الأحزاب”.

و أضاف وهبي ” كنا نأمل أن نقطع مع الحديث ،في كل مرة ،على مشاكلنا الحزبية الداخلية، ونركز على بناء مستقبل حزبنا، وعلى تطوير مجتمعنا، غير أنه يبدو أن ذلك قدرنا مع من يصر على إفشال مشروعنا السياسي، مع من يعاني من ضحالة في النظرة السياسية لقضايانا ولتحديات مجتمعنا”، في إشارة الى خصمه اللدود حكيم بنشماش ، امين عام الحزب.

وزاد قائلا “ذلك قدرنا مع من يصر على إقحامنا في معارك فاشلة، استنادا على تقديراته الخاطئة، ليؤخر نجاح هذا المشروع إن لم نقل ليفشله ويعدمه، لكن هيهات، فلهذا المشروع مناضلات ومناضلون.. مصرون على ولادة مشروعنا من جديد مهما كانت الصعاب”.

و استطر بالقول : ” لنقولها بكل شجاعة ونزاهة فكرية، إننا اليوم مطالبون بتصحيح المسار، وإعادة بناء حزبنا من أصوله الأولية، ولنعلنها بكل صراحة، أنه بقدر ما كانت الفكرة ذات بعد نظري وسياسي عميقين، كان القراصنة المختلسون يعرقلون أي محاولة لإنجاح هذا المشروع، تارة بوعي، وفي كثير من الأحيان بجهل لروح مضمونه، لذلك عانى حزبنا في العقد الأخير من كثرة القرارات والتوجهات السياسية السطحية العاجزة، التي تنم عن اختلالات كبيرة في ترتيب الأولويات، وتعكس سوء تقدير للمواقف، وسوء تقدير أحيانا لوضعية مجتمعنا، وعجز واضح في فهم آليات و متطلبات الدولة الحديثة، وطبيعة مكانتها وإمكانيتها، بل في كثير من الأحيان ، ومن خلال تصور احتقاري وتصغيري لثقافة المجتمع والأحزاب التي تنتمي إليه، جعلت جهود مناضلي ومناضلات الحزب يتم توظيفها في معارك سياسية وتنظيمية فاشلة لإرضاء هذا الشخص، أو لخدمة هذا الحزب أو ذاك”.

وذكر وهبي انه “حان الوقت لنتحلى بالشجاعة الكاملة ، ونعترف بحقيقة كل أخطائنا، ومن تم يجب علينا بنفس العزيمة أن نمتلك نفسا قويا لبناء تصور حقيقي لمسار حزبنا، ولإصلاح أعطابه الذاتية والموضوعية. فنحن اليوم مطالبون بضرورة تغيير منهج تفكيرنا كزعامات وكقيادة وكقواعد، وبضرورة تغيير طرق اتخاذ قراراتنا السياسية، وإعادة النظر في مختلف تصوراتنا التنظيمية والسياسية”.

و ينتظر أن يصدر بنشماش بلاغاً جديداً ، عقب ترخيص المصالح الولائية بطنجة لتيار “المستقبل” بشكل رسمي، لعقد اللقاء التواصلي لمعارضيه في جهة الشمال، رغم أن بنشماش حث السلطات عبر بلاغ، على عدم فعل ذلك.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد