برلمانيون ووزراء سابقون ينتقدون بطئ عمليات إنقاذ ضحايا فاجعة الحوز و “صمت العثماني” !

زنقة 20 | الرباط

انتقد برلمانيون و وزراء سابقون ينتمون لأحزاب الأغلبية و المعارضة، بشدة تعامل حكومة العثماني مع “فاجعة الحوز” التي أودت بحياة 15 شخصاً أغلبهن نساء و أطفال.

و قال وزير السياحة السابق و البرلماني الحالي عن حزب الإستقلال، لحسن حداد في تصريح لـRue20.Com ، إن السلطات المحلية قامت بعمل جبار لانتشال الجثث ، مشدداً على أنه لا يجب ” تسييس الفاجعة”.

و أضاف حداد أن هذه الفاجعة تسائل الحكومة عن كيفية ضبط التدخل بسرعة و اعتماد أنظمة إنذار موجهة لساكنة العالم القروي.

من جهته قال رئيس فريق حزب الحركة الشعبية بمجلس النواب و الوزير السابق محمد مبديع ، أن الحادثة قضاء و قدر ، داعياً الحكومة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتحذير و اليقظة في مثل هذه الفترات من السنة التي تعرف تقلبات جوية.

النائبة البرلمانية عن الأصالة و المعاصرة ابتسام عزاوي ، انتقدت بشدة بطئ عمليات الإنقاذ ، مشيرةً إلى أن الأمر يسائل الحكومة للقيام بإجراءات استباقية لتفادي تكرار مثل هاته الفواجع.

النائب البرلماني الآخر عن “البام” ، عدي بوعرفة قال أن ” الحكومة الحالية دائما كتخبي راسها فالتراب ملي كتكون شي مصيبة و جلالة الملك هو المنقذ و المنفذ و المواسي”.

و انتقد بوعرفة بشدة عدم توجه رئيس الحكومة و وزرائه إلى مكان الفاجعة ، و الوقوف عن كثب على معاناة المواطنين بالقرى و الجبال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد