حزب الإستقلال يعيش أحلك أيامه: باركا من التحكم بـ”التليكومند” والـPJD حليفنا الأول وسنساند حكومة بنكيران

0

زنقة 20 . الرباط

تعيش قيادة حزب الإستقلال أحلك أيامها السياسية، وعلى وقع إنقلاب ناعم يتم التخطيط له في الخفاء، من شأنه أن يقلب موازين القوى السياسية في البلاد.

أكدت كنزة الغالي، المنصبة ناطقة رسمية بإسم حزب الإستقلال، خلفا لـ عادل بنحمزة، جدية قرار المساندة النقدية للحكومة، واصفة إياه ب”القرار السياسي التي تقتضيه المرحلة ومصلحة المغرب”.

وقالت كنزة الغالي في تصريح للنسخة الرقمية لجريدة “أخبار اليوم المغربية”، ان هناك “اختيارات فرضتها نتائج انتخابات الرابع من شتنبر”، مشيرة إلى أن “نتائج الانتخابات والتحالفات التي أعقبتها أفرزت خارطة جديدة، بحيث ان المعارضة تحالفت مع الاغلبية في عدة نقاط”، ومن ضمن ذلك، تقول “تحالفات محلية وجهوية جمعت الاغلبية والمعارضة، وبشكل خاص العدالة والتنمية والاستقلال”، وتبعا لذلك “كان لابد من اعادة النظر في مجموعة من الاختيارات”.

وإعتبرت أن “التحالف مع البيجيدي هو التحالف الطبيعي لحزب الاستقلال”، مضيفة “تجمعنا بإخواننا في العدالة والتنمية عدة ارتباطات، وميولات وتعاطفات”.

وعن موعد تطبيق قرار الانسحاب من المعارضة، قالت الغالي “قرارنا جدي، وهو مطروح على جدول اعمال اللجنة التنفيذية للحسم فيه، وبعدها عقد لقاء عاجل للمجلس الوطني لإعلان القرار النهائي”.

وزادت كنزة الغالي قائلة:“باركا من التحكم، فهناك من يحاول ان يصنع الخارطة على مقاسه، ولهؤلاء نقول ابتعدوا عن “التليكومند”. في اشارة إلى حزب الأصالة والمعاصرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد