الرباط تلزم الصمت و ترفض التعليق على استقالة بوتفليقة !

0

زنقة 20 | الرباط

بعد نحو 40 يوما من الاحتجاجات السلمية، التي شاركت فيها قطاعات واسعة من الشعب الجزائري، أعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة استقالته من المنصب، وهو ما اعتبرته الجماهير انتصارا مهما في طريق التغيير الشامل.

وعلى الرغم من أهمية الحدث الذي شهدته الجزائر، وهي أكبر دولة عربية وأفريقية من حيث المساحة، إلا أن هناك أربع دول فقط أصدرت بيانات وتعليقات رسمية على استقالة بوتفليقة فيما صمتت الدول العربية بكاملها و على رأسها المغرب البلد الجار.

و منذ اندلاع شرارة الإحتجاجات بالجزائر ، لزمت الرباط الصمت و خرج وزير الخارجية ناصر بوريطة ليقول بأن المغرب لن يتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر وهو نفس القرار الذي استمر حتى حينما أعلن الرئيس الجزائري المولود بالمغرب عبد العزيز بوتفليقة الإستقالة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد