نشطاء يخلدون أربعينية الطفلة “إخلاص” بالريف و يطالبون بمعاقبة الجناة !

0

زنقة 20 | الدريوش

خلدت عائلة الطفلة إخلاص البوجدايني، و مجموعة من نشطاء المجتمع المدني بأقاليم منطقة الريف، اليوم السبت الذكرى الأربعينية لوفاة الطفلة بجماعة أزلاف التابعة ترابيا لإقليم الدريوش.

و أقام هؤلاء تأبيناً، قرب قبر الطفلة إخلاص الكائن بدوار اكردوحا تمذغارات بجماعة أزلاف في إقليم الدريوش ، مجددين التضامن مع أسرتها فيما أصابها من حدث جلل، و ذكروا المسؤولين بالحق في حماية الأرواح حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي في المنطقة و الوطن ككل.

وكانت محكمة الاستئناف بالناظور، شهدت يوم 18 فبراير المنصرم، انعقاد أولى جلسات التحقيق في قضية وفاة الطفلة إخلاص قبل حوالي شهر، حيث مثل عدد من المتهمين أمام قاضي التحقيق، كما أدلى عدد من الشهود بشهاداتهم في القضية.

وعقب أولى جلسات المحاكمة، أكد والد الطفلة الفقيدة، محمد كمال البوجدايني، ” أن التحقيق لم يسفر عن أي جديد، في ظل عدم انتزاع الاعتراف من المتهم الرئيسي، “المحجوب”، كما أن خال الطفلة إخلاص لم يدل بأي تصريح للقاضي إلى غاية اليوم”، بحسب تصريح الوالد.

وكشف محمد كمال، أن نتائج التشريح تؤكد أن إخلاص توفيت بتاريخ 08 يناير الماضي، حيث قضت مدة أسبوعين ميتة بالغابة المجاورة لبيت أسرتها الكائن بدوار “إكردوحن” بجماعة أزلاف التابعة للنفوذ الترابي لعمالة إقليم الدريوش.

يشار إلى أن إخلاص كانت تبلغ من العمر قبل وفاتها حوالي 3 سنوات، و تم العثور على جثتها، بغابة إكردوحن المتاخمة لمنزل عائلتها، يوم الثلاثاء 22 يناير 2019، بعد اختفائها لأزيد من 15 يوما، في وقت اتهم فيه مقربون من الضحية اشخاص باختطافها واهمالها في الغابة انتقاما من أسرتها.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد