لعبة الحوت الأزرق تقود تلميذاً بالعيون إلى الإنتحار شنقاً !

0

زنقة 20 | علي التومي

تسببت لعبة الحوت الأزرق، في انتحار طفل يبلغ من العمر 10 سنوات بمدينة العيون ،بعد أن تجاوز كل مراحل اللعبة ووصل إلى تحدّي الموت، فلف حبلا حول عنقه داخل منزل عائلته وشنق نفسه بطريقة مثيرة.

الحادثة التي إهتزت على وقعها العيون مساء امس الإثنين ، راح ضحيتها تلميذ ذو عشر سنوات ، ويدرس في إحدى المدارس الخاصة بالعيون ، وخلفت حيرة وهلعا داخل الأوساط الأسرية.

ووفقا لما ذكره أحد الأشخاص المقربين من أسرة الطفل، فإن أسرة الطفل لازالت تعيش الصدمة إثر فقدانهم لإبنهم بسبب لعبة الحوت الأزرق و سيوارى جثمانه اليوم بالعيون.

ويذكر بأن لعبة الحوت الأزرق، تستهدف الأطفال والمراهقين، وتتكون من مجموعة من التحديات تمتد لـ50 يوما، وفي التحدي النهائي يُطلب من اللاعب قتل نفسه ، وتتألف اللعبة من 50 مهمة أو تحديا يضعها المسؤل أو ما يعرف بـ” Curator” أمام اللاعبين، ويجب عليهم إتمامها خلال 50 يوما.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد