فيديو/ الحرب بين البيجيدي و التجمع تصل ذروتها.. ملاسنات حادة بين اعمارة و رئيس المجلس الإقليمي لتزنيت !

0

زنقة 20 | الرباط

يبدو أن الأيام المقبلة ستشهد مواجهات ساخنة بين حزبي العدالة و التنمية و التجمع الوطني للأحرار ، و ذلك بعد التصريحات التي صدرت عن قيادات الحزبين في الآونة الأخيرة.

اليوم الإثنين نشبت ملاسنات حادة بين رئيس المجلس الاقليمي لتزنيت عبد الله غازي وهو عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار و وزير التجهيز و النقل و اللوجيستيك عبد القادر اعمارة عضو الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية، على هامش حفل تدشين أشغال بناء ممر الدراجات بالطريق الوطنية رقم 1 بين جماعة “اواد جرار” و تيزنيت.

الغازي وهو برلماني أيضاً عن حزب “الحمامة” ، استفسر الوزير اعمارة عن تأخر صرف مجموعة من التزامات الوزارة تجاه بعض المشاريع بالاقليم ، و منها اتفاقية بين الوزارة و المجلس الاقليمي تخص إنجاز 300 كلم من الطرق بالاقليم ، وهو ما لم يرق اعمارة الذي انتفض صارخاً في وجه المسؤول المنتخب و اتهمه بممارسة السياسة في المشاريع التنموية أمام أنظار والي و رئيس الجهة.

الوالي الشتوكي منسق فريق العدالة والتنمية بجماعة تيزنيت كتب تدوينة هاجم فيها بشدة عبد الله الغازي ووصفه بـ”الخماس”.

و كتب يقول : ” ما قام به #خماس حزب المحروقات بتزنيت اليوم، خلال زيارة وزير التجهيز والنقل للإقليم تجاوز كل حدود، فالرجل لم يراعي أصول ضيافة أهل سوس لمن حل بينهم، كما أنه لم يحترم المكانة الاعتبارية للوزير بكونه ممثلا للدولة وليس خصما سياسيا له، وثالثة الأثافي مزايداته الصبيانية على مرأى ومسمع المنتخبين ورجال الدولة”.

فاعل جمعوي بالمنطقة ، علق على المناوشات بين الوزير اعمارة و رئيس المجلس الإقليمي لتزنيت بالقول : ” عجبا لمن مازال غارقا في تقديس اولياءه بالوزارة و يستغرب كون رئيس المجلس الإقليمي سي عبد الله غازي يدافع بإلحاح عن مصالح ساكنة تيزنيت في حقها في الطرق أسوة بباقي اقاليم المملكة واعتبارا لكون المجلس الإقليمي التزم بتعهداته و مازال ينتظر إقرار الوزارة المعنية بالتزاماتها ….و البعض ما زال يعتبره صراع احزاب و ليس صراع من أجل الوفاء بالالتزامات والتنمية و يتزايد بحسن التدبير و محاربة الفساد”.

فيما قال آخر : “في الحقيقة انا لست من عشاق الحروب المجانية ولا من محبي الاصطفافات او حتى من مؤمنين بمقولة انصر اخاك ظالما او مظلوما ، ما وقع اليوم اثناء زيارة وزير التجهيز لمدينة تزنيت ،وما قام به السيد النائب البرلماني عبدالله غازي من مرافعة قوية امام الوزير وامام اعين المنتخبين ورجال السطة وقبل ذلك باقل من شهر حول نفس الموضوع بقبة البرلمان بسؤال موجه لنفس الوزير حول نفس الموضوع ،يعتبر من صميم ادواره اولا كبرلماني يمثل الاقليم وثانيا كشريك للوزارة باعتباره رئيسا للمجلس الاقليمي”.

و أضاف : ” وباعتباري شخصيا معني بالدرجة الاولى كمنتخب وكمواطن يستعمل احد هذه الطرقات المتهالكة موضوع مرافعة اليوم التي تصلح لكل شيء الا للاستعمال فاني اهمس في اذن الوزير ان اهل سوس اهل الجود والكرم ليسوا خانعين او خاضعين بقدرما هم مسالمين فعلا ولكن لا يرضون الحكرة,ولا يحبون المزايدة بالامهم. اما فيما يخص الحصيلة او المنجر فالحق للمواطن وحده الحكم وهو يعرف حق المعرفة من يزايد سياسيا وللوزير اقول نريد تسريع تنزيل الاتفاقيات ولا نعرف لغتكم”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد