عصابة دبلوماسية إفريقية تهرب أموالاً طائلة من المغرب و تسطو على رجال أعمال !

0

زنقة 20 | الرباط

أدت تسجيلات صوتية عبر تطبيق “وتساب” وكمين محكم بفندق بالرباط، الى الإطاحة بعنصرين من عصابة أفارقة نصبت على مستثمرين مغاربة في قطاع العقار والبناء، قدموا أنفسهم على أنهم رجال أعمال مسنودين من هيآت دبلوماسية تسهل لهم تهريب أموال في حقائب.

و نسق ثلاثة مستثمرين بالبيضاء (رجلان وامرأة) مع عناصر من الضابطتين القضائيتين بالبيضاء والرباط، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لاستدراج عنصرين من العصابة، بعد اعتقادهما أنهما قاما بجميع الترتيبات وانطلت حيلة سرقة أموال رجال الأعمال المغاربة بطرق غاية في الدهاء والمكر تورد “الصباح”.

وحسب إفادات الضحايا، فان القضية تعود إلى حوالي عشرين يوما، حين اتصل أحد أفراد العصابة بالمستثمر (ع.ب)، من أجل التشارك في مشروع بناء وحدات سكنية، بغلاف مالي قدره 40 مليون درهم، إذ وعده بجلب 20 مليون درهم في حقيبة دبلوماسية، بدعوى التهرب من الضرائب ومراقبة مكتب الصرف ومن المساءلة حول مصدر تلك الأموال.

ويتضمن العرض تفاصيل أخرى من قبيل إيداع جزء من الأموال في حسابات مشتركة وطرق سحبها، وحديث آخر (تضمنته التسجيلات الصوتية) عن العقار المخصص للمشروع وكلفته والشركات التي أبدت استعدادها للبناء والتجهيز.

ورغم هذه التدقيقات، ظلت مجموعة من النقاط المبهمة، خصوصا في ما يتعلق بطريقة إدخال الأموال بواسطة حقائب دبلوماسية غير خاضعة للتفتيش، ما دفع المستثمر المغربي لربط الاتصال بأصدقائه الذين اقترحوا عليه التنسيق مع الأمن والنيابة العامة للإيقاع بما اعتبروها عصابة إفريقية للنصب.

وبينت التحريات نفسها أن أفراد العصابة نصبوا على العشرات من المغاربة، إذ ما أن يتفقوا على المبلغ المالي، وطبيعة المشروع ومساهمات كل طرف، حتى يطالبون من المستثمر المغربي ضخ ما بين 30 الف درهم، أو 40 ألفا على سبيل إرشاء موظف في سلك دبلوماسي، كي يسحب الحقيبة الدبلوماسية المليئة بالنقود خارج مقر البعثة.

هذا، وبعد استكمال جميع الإجراءات القانونية، أحيل المعتقلان على النيابة العامة بالرباط التي استمتعت إليهما، قبل تحديد موعد أول جلسة الخميس المقبل، فيما ينتظر أن تسقط التحريات أفرادا آخرين ينتمون للعصابة نفسها.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد