صحيفة أمريكية: “ولي العهد السعودي أعلن دعمه للصين بإحتجاز المسلمين لإعادة تربيتهم”

0

زنقة 20 | الرباط

كشفت مجلة Newsweek، في نسختها الالكترونية باللغة الانجليزية، خبر تأييد الأمير السعودي المثر للجدل، محمد بن سلمان، للخطوة التي أقدمت عليها لصين في اعداد معسكرات، و جمع المسلمين بداخلها، من أجل ما وصفته باعادة تعليمهم.

و أشارت الجريدة، الى أن الأمير بنسلمان، يسعى من خلال زياراتها الأخيرة، الى كسب ود مجموعة من القوى الدولية، أبرزها الصين و اسرائيل، بعدما فقدت السعودية ثقة المجتمع الدولي، بعد كشف المخابرات الأمريكية عن تورط الأمير محمد بنسلمان، في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية السعودية بتركيا.

و  أضاف المصدر ذاته،  أن ولي العهد السعودي الأمير محمد، قال  خلال لقائه مع شي جين بينغ “إن الصين لها الحق في تنفيذ أعمال مكافحة الإرهاب وتطهيرها من أجل أمنها القومي”.

و أشارت الجريدة، الى أن الحكومة الصينية منذ فترة طويلة نفذت سياسات قمعية ضد الشعوب المسلمة التركية في منطقة شينجيانغ ذاتية الحكم لقومية الويغور (XUAR) في شمال غرب الصين. و أنه تم  اخضاع ما يقارب نحو مليون مسلم من الأويغور في معسكرات الاعتقال ، حيث يخضعون لبرامج إعادة تعليم يُزعم أنها تهدف إلى مكافحة التطرف، كما أنهم يجبرون على تعلم العقيدة الشيوعية في المخيمات، يضيف ذات المصر.

كما، أن هذه المعسكرات، تعرف مجموعة من الممارسات التي، خلفت وفيات، في صفوف المسلمين، حيث كشفت تقارير،  على أن هناك وفيات في معسكرات التعليم السياسي، تثير المخاوف من الإساءات الجسدية والنفسية، فضلاً عن الإجهاد الناجم عن سوء الأوضاع، والاكتظاظ، والحبس غير المحدود”. حيث يتم احتجاز الأشخاص ولو كانوا يعانون من أمراض خطيرة أو كبار السن؛ وهناك أيضا أطفال في سن المراهقة، والنساء الحوامل والمرضعات، والأشخاص ذوي الإعاقة.  كما أفاد معتقلون سابقون عن محاولات انتحار وعقوبات قاسية بسبب العصيان في المرافق، تضيف ذات الجريدة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد