وثيقة/ دفاع ضحايا بوعشرين يدين تقريراً أممياً و يتهمه بمحاولة التأثير على القضاء المغربي !

0

زنقة 20 | كمال لمريني

أعربت هيئة دفاع ضحايا توفيق بوعشرين ناشر يومية “أخبار اليوم”، عن ادانتها الشديدة لتقرير فريق عمل حول الاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة GTDA، معتبرة إياه يتضمن مغالطات ووقائع لا علاقة لمضمونه بوقائع القضية وملابساتها.

وقال بلاغ هيئة الدفاع الموقع من قبل 12 محاميا والذي يتوفر عليه موقع rue20.com، إن التقرير تضمن مغالطات عدة لكونه اعتمد على مصدر وحيد واوحد في المعلومة الا وهو دفاع المتهم، حيث انه لم يلتقي بالضحايا ولم يستمع لدفاعهم والمسؤولين عن البحث والتحري وكذلك بالهيئات القضائية الموكول لها قانونا تحريك المتابعة.

وجاء بلاغ هيئة دفاع بوعشرين الصادر في حقه حكم جنائي ابتدائي عدد 35/2640/2018، من أجل “جنايات الاغتصاب ومحاولة الاغتصاب وهتك العرض بالعنف ومن أجل جنحتي التحرش الجنسي وجلب واستدراج اشخاص للبغاء من بينهم امراة حامل واستعمال وسائل التصوير والتسجيل”، اثر صدور تقرير فريق العمل حول الاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة GTDA، والمتضمن عدة مغالطات.

وكشف البلاغ، أن فريق العمل لم يلتقي ولم يستمع لدفاع الضحايا بشأن ما تقدموا به من حجج ودفوع تؤكد الأفعال التي الحقت اضرارا بليغة بهم والتي توبع واذن من اجلها توفيق بوعشرين من طرف غرفة الجنايات ابتدائيا لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وأكدت هيئة الدفاع، على ان البلاغ لم يشر الى كون الحكم هو موضوع طعن بالاستئناف من طرف المتهم ودفاعه والنيابة العامة ودفاع الضحايا، مبرزة انه هو الامر الذي يؤكد على قرينة البراءة وفقا لما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية لحقوق الانسان وشروط المحاكمة العادلة.

وأوضحت، أن اعتقال توفيق بوعشرين عكس ما ذهب اليه التقرير هو اعتقال قانوني تم بمقتضى حالة التلبس، والتي بموجبها وطبقا لقانون المسطرة الجنائية والصلاحيات المخولة للوكيل العام للملك، وتوفير قرائن وحجج مادية عرضت على المتهم اثناء المحاكمة ونوقشت شفاهيا وحضوريا وعرضت عليه وكانت موضوع خبرة علمية تمت بناء على طلب من دفاعه والتي شكلت في مجملها دعائم الاعتقال والادانة.

وابرزت، ان هذه الحجج كان ينفيها دفاع المتهم قبل وبعد عرضه على النيابة العامة من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، التي كلفت بالبحث والتحري تحت اشراف النيابة العامة.

وأكدت على ان اعتقال ومحاكمة توفيق بوعشرين من أجل المنسوب اليه لا يتعارض والمقتضيات الدستورية والقانونية والمواثيق الدولية لحقوق الانسان، خاصة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وعكس ما ذهب فيه التقرير كون حقوق دفاع بوعشرين تم خرقها، أوضحت هيئة الدفاع، أنه استفاد من حقوق الدفاع سواء اثناء إيقافه في اطار تدابير الحراسة النظرية بإشعار دفاعه وزيارته له بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وأثناء التقديم وخلال اطوار المحاكمة التي دامت اكثر من 87 جلسة بمعدل 8 الى 12 ساعة، قدم دفاعه عدة دفوعات تتعلق ببطلان الإجراءات والطعن في المحاضر ومحرريها سواء امام هيئة الحكم بالدار البيضاء، او لدى محكمة النقض بالرباط في نطاق مسطرة الاختصاص.

وتابعت “هو ما اجابت عنه المحكمة لدى محكمة النقض بسلامة الإجراءات طبقا للقانون وقواعد الحق والانصاف وفقا لحقوق الدفاع المتعارف عليها دوليا والمكفولة بالمواثيق لحقوق الانسان والعهودات ذات الصلة.

وعبرت هيئة دفاع ضحايا بوعشرين، عن ادانتها واستنكارها لما ورد بتقرير فريق العمل حول الاعتقال التعسفي، اذ اكدت على ان إصداره في هذا الظرف بالذات والمتزامن مع ادراج قضية بوعشرين لأول جلسة خلال هذا الشهر بمحكمة الاستئناف، يعتبر من المحاولات البائسة والمتمثلة في التأثير على القضاء المستقل طبقا للدستور ومحاولة الضغط بالتقارير الأجنبية في هذه القضية.

مبرزة انها محاولات لم تعد تجدي خاصة لما راكمه المغرب في مجال حقوق الانسان واستقلال القضاء، وضمان شروط المحاكمة العادلة التي استفاد منها المتهم بدا من إيقافه الى حين صدور الحكم الابتدائي في حقه والذي بالمناسية لا علاقة للحكم بمهنة توفيق بوعشرين او كتاباته بقدر ما هو حكم مرتبط بأفعال إجرامية معاقب عليها بمقتضى القانون الجنائي وثابتة من خلال الحجج والقرائن واشرطة الفيديو التي عرضت على المتهم بحضور دفاعه.

وكما استنكرت هيئة الدفاع مضامين التقرير الذي قالت عنه انه على كل حال يبقى ذو طابع استشاري، في حين أكدت على أنه لن تنيها هذه الممارسات في الدفاع عن حقوق ومصالح الضحايا وسلوك كل المساطر التي من شأنها أن تجبر الضرر اللاحق بهم.

وأعلن دفاع الضحايا، انه يحتفظ بحقه في اللجوء الى المنظمات الحقوقية وطنيا ودوليا لمواجهة مثل هاته الاخبار الزائفة والتي تحاول ليس فقط المساس بحقوق الضحايا بل بالمؤسسات الوطنية والتزامات المغرب في مجال حقوق الانسان امام المنظومة الدولية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد