إقبالٌ ونجاحٌ كبير لأسبوع الصناعة التقليدية بمراكش فتح باب التسويق الإلكتروني لأول مرة

0

زنقة 20. الرباط

سجلت النسخة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية التي نظمت بمدينة مراكش ما بين 9 و 17 فبراير الجاري بمبادرة من وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي تحت الرعاية الملكية، إقبالا كبيرا حيث وصل عدد الزائرين إلى 305 ألف و 358 شخصا.

وحسب بلاغ للجنة المنظمة، توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء، فإن هذه الدورة، التي نظمت بشراكة مع دار الصانع، ولأول مرة خارج مدينة الرباط التي احتضنت نسخها السابقة، تميزت بمشاركة لأول مرة جميع الجهات ال12 عشر للمملكة، إذ بلغ عدد العارضات والعارضين فيها ما يزيد عن 1300 مثلوا جميع فروع الصناعة التقليدية.

كما تميزت فعاليات هذه النسخة، التي أقيمت على مساحة تفوق 50 ألف متر مربع، بتنظيم كرنفال جاب شوارع المدينة الحمراء مستعرضا بعض المنتوجات التقليدية، وسط أنغام شعبية تمثل التنوع الثقافي المغربي، فضلا عن تنظيم ورشات للأطفال حول بعض فنون الصناعة التقليدية سجلت إقبالا كبيرا.

وتضمن البرنامج العلمي والثقافي لهذه الدورة، تنظيم المناظرة الموضوعاتية الثانية حول ” فرع الحلي والمجوهرات، الوضعية الحالية والآفاق”، والملتقى الثامن حول المحافظة على حرف الصناعة التقليدية المهددة بالانقراض، حيث تم تكريم معلمين وصناع تقليديين مزاولين لحرف تمت تغطيتها في برنامج المحافظة على حرف الصناعة التقليدية برسم سنة 2018.

كما عرف البرنامج الموازي لفعاليات الأسبوع الوطني، ورشات تكوينية لفائدة الصانعات والصناع في مجالات مختلفة خاصة من بينها التسويق الإلكتروني، حيث سجل ولأول مرة حضور دور الصانعة وذلك بمشاركة 36 امرأة من مسيرات تلك الدور، علاوة على تنظيم ندوات تعرف بالقطاع ومؤهلاته وإنجازاته خاصة في مجال التكوين والتصدير، تم من خلالها تكريم عدد من الصانعات والصناع.

الى ذلك، شكل اطلاق ‘التسويق الذكي’ من طرف ‘دار الصانع’ أبرز ما ميز هذا الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، الذي يعتبر سابقة في مواكبة قطاع الصناعة التقليدية للتكنولوجيا.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد